هددهم بفيديوهات المراقبة فعطلوها!.. آب سعودي يشتكي سوء معاملته طفله المعاق في المستشفى

اشتكى والد طفل معاق يعالج في إحدى المستشفيات السعودية من سوء معاملة تعرض لها ولده المعاق الراقد في المستشفى، وبناء عليه بدأت 3 ثلاث جهات، منها الشؤون الصحية بجدة، في التحقيق بالشكوى التي تقدم بها المواطن ضد مستشفى للعناية المزمنة.

وأكد والد الطفل المعاق عبدالله بن جميل أن نجله المقعد تعرض إلى إساءة في التعامل. وأنه رصد التجاوزات عبر الكاميرات الخاصة في المنشأة.

وقال والد الطفل إنه أدخل ابنه المستشفى مقابل مبلغ 2200 ريال شهريا يقوم بدفعها بينما تقوم وزارة الصحة بدفع الجزء المتبقي من مبلغ الرعاية البالغ 5000 ريال، «للأسف تحدث تجاوزات من بعض العاملين في المستشفى مع التعامل الجاف، فضلا عن تردي مستوى النظافة وقلة عدد هيئة التمريض وعدم قدرة بعضهم على التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة وقلة عدد الاطباء مقارنة مع 300 مريض يتلقون العلاج في المستشفى»، حسبما نقلت صحيفة "عكاظ".

ويضيف والد المعاق أنه طالب المستشفى بتحسين الخدمة ورد عليه أحد المسؤولين «ارمِ ابنك في الشارع». «وعند علمهم برصدي المخالفات عبر الكاميرات الخاصة في غرفة ابني قاموا بتعطيلها ثلاثة أيام حتى لا يتم رصد أي مخالفات جديدة وتحسين الوضع أمام مسؤولي الصحة».

في المقابل، أكدت إدارة التواصل والعلاقات العامة بصحة جدة وجود معاملة منظورة (تحت الإجراء) مقيدة بتاريخ 11/2/1442هـ في إدارة الالتزام، قسم المتابعة الفنية، يشكو فيه صاحبها من وجود إهمال طبي، وتم الشخوص إلى المنشأة من لجنة مختصة بناء على عدة بلاغات على مركز 937 من ذوي المريض، علما أن الشاكي لم يتقدم بأي محتوى لمقطع مصور (فيديو)، أو شكوى بخصوص المقطع.

وأضافت «الصحة»: تبين أن المنشأة مرخصة وتعمل نظاميا وفق الأنظمة المتبعة، والقوى العاملة متوافقة مع الاشتراطات النظامية، وهناك زيارات إشرافية دورية على المنشأة، ولم يتبين خلال زيارات المنشأة المبنية على البلاغات المقدمة من والد المريض وجود أي نقص في كادر التمريض، أو قصور في النظافة، وتبين بعد معاينة المريض بواسطة المختصين أنه يتلقى العناية الطبية الكاملة حسب المعمول به.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات