استطلاع « البيان »: المتاحف الخاصة توثيق شخصي للتاريخ

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

توثق القطع الأثرية تاريخ الدولة ومسيرتها الحضارية عبر العصور، كما تروي مواقف فاصلة ونقاطاً مضيئة، تعزز الهوية الوطنية وترسّخها لدى الأبناء، وقد سخّر عدد من المواطنين جهودهم لاقتناء الكنوز التراثية والتاريخية، التي جمعوها عبر زياراتهم وجولاتهم في مختلف مناطق الإمارات، وأقاموا متاحف خاصة تضم قطعاً أثرية، تعود إلى مراحل تاريخية مختلفة.

طرح استطلاع «البيان» الأسبوعي سؤاله التالي على القراء: هل تؤدي المتاحف الخاصة دوراً مهماً في التعريف بتراث وثقافة وتاريخ الدولة؟ فأجاب 69% من رواد الموقع الإلكتروني لـ«البيان» على السؤال بنعم، بينما رأى 31% منهم عكس ذلك، وبالنسبة لرواد حساب الصحيفة على «تويتر»، فأجاب 61.4% منهم بنعم، بينما رأى 39.6% عكس ذلك.

50 متحفاً

«البيان» التقت الكاتب محمد الحبسي، الذي يعمل حالياً على إصدار بحث يتعلق بالمتاحف الخاصة، فقال: زرت في الفترة السابقة ما يقارب 50 متحفاً خاصاً، واكتشفت أن ليس كل المتاحف الخاصة تعتبر متحفاً، تحمل إرثاً وتاريخاً، فالبعض لديه هواية جمع المقتنيات المختلفة فقط، لذلك بعض المتاحف هي التي تؤدي دور التوثيق وتحتوي على مقتنيات تراثية ورسومات وصور فوتوغرافية ومخطوطات تعبر عن التاريخ والثقافة في الدولة، كما أن هناك لدى البعض إلمام بقيمة المقتنيات الثقافية والتراثية والتاريخية، ما يعطي قيمة وأثراً للقطعة. ويتابع: ويملك البعض مقتنيات خاصة قد تكون قديمة ولكنها ليست حقيقية، فقد يتعرض البعض للنصب والاحتيال ويملك أشياء ليس لها قيمة ويحتفظ بها ليكتشف في ما بعد عدم أهميتها وأنها لا تحمل تاريخاً حقيقياً.

3500 قطعة أثرية

وأكد محمد بن حجر الشحي وهو أحد أصحاب المتاحف الخاصة بمنطقة سيح البرير في رأس الخيمة تطويره الدائم للمكان، الذي يضم أكثر من 3500 قطعة أثرية، فهو لديه غرفة زجاجية وغرفة تحت الأرض وغرفة جديدة لا تزال تحت التطوير، ويضم متحفه العديد من الفخاريات والدلال والأسلحة التقليدية وأدوات الحرث والزراعة والملابس التقليدية، وجميعها مرتبة بطريقة سهلة للمشاهدة وبمجهود شخصي، وقد افتتح المتحف صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم إمارة رأس الخيمة عام 2014، كما حصل بن حجر على شهادة تقدير من الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، وهناك العديد من الزيارات للمهتمين بالتاريخ والتراث من داخل الدولة وخارجها، ويقول: لو كان هناك اعتماد من الجهات المختصة لتحديد زيارات للسائحين للمتحف ستكون فرصة لاكتشاف تاريخ الدولة بطريقة أخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات