تصوير عملية اختطاف وهمية ينتهي بحادث مأساوي

قُتلت فتاة مكسيكية تبلغ من العمر 20 عاما بالرصاص، وذلك في حادث مأساوي أثناء تصوير عملية اختطاف وهمية، من أجل نشرها على تطبيق "تيك توك" للفيديوهات القصيرة، وفقاً لـ "سكاي نيوز عربية".

وذكرت صحيفة "مكسيكو نيوز ديلي" بأن أريلين مارتينيز أصيبت عن طريق الخطأ في رأسها الأسبوع الماضي أثناء تصويرها لأحدث مقطع فيديو في مدينة تشيهواهوا.

حضر التصوير حوالي 10 أشخاص عندما بدأت مارتينيز، المقيدة والمربوطة على كرسي، في مقاومة خاطفيها المزيفين، ثم خرجت رصاصة من المسدس من عيار 0.45، فاستقرت في رأسها وقتلها على الفور.

وكانت مارتينيز قد نشرت في وقت سابق عمليات اختطاف زائفة على تطبيق التواصل الاجتماعي تيك توك، الذي يلقى رواجا واسعا في صفوف الشباب والمراهقين في العالم.

ويُظهر مقطع فيديو على موقع يوتيوب مارتينيز قبل ثوانٍ من وفاتها.

وقالت السلطات إن رجلين فرّا في سيارة جيب شيروكي فور وقوع الحادث المميت، وفق ما ذكرت الصحيفة المكسيكية.

وأوضحت الصحيفة أن الشرطة المكسيكية تعرفت على الرجلين، لكنها لم تتعقبهما بعد، مضيفة نقلا عن الشرطة أنه لم يتضح سبب استخدام مسدس محشو خلال الحادث الذي وقع في 2 أكتوبر الجاري.

وذكرت تقارير صحفية أن مارتينيز هي أم لطفل يبلغ من العمر عاما واحدا.

 

 

كلمات دالة:
  • أريلين مارتينيز ،
  • الشرطة المكسيكية،
  • تصوير،
  • عملية اختطاف وهمية،
  • حادث مأساوي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات