«في زمن الثعالب».. رحلة في تجارب جو لينان

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

«في زمن الثعالب» عنوان وقع عليه اختيار جو لينان لأولى أعمالها التي صدرت مؤخراً في مؤلف يضم عشر قصص تشكل مجموعة مأهولة بشخصيات في وجه التغيير والاضطرابات والخسارة، تحكي تجارب الكاتبة وأسفارها المتعددة، من روسيا إلى سيدني ولندن.

وتتشارك القصص جميعاً الاهتمام بالطرق التي يتكيف فيها البشر مع التحديات سواء كانت عاطفية أو مادية والطرق التي نفهم فيها بعضنا البعض والعالم من حولنا. كما تتشارك القصص جميعها موضوع الثعلب الذي يظهر بمعناه المجازي أو الحقيقي مرةً على الأقل في كل قصة.

وتتميز قصة «البديل» بشكل استثنائي بين روايات الكتاب، وتروي حكاية ممثلة شابة في ظل منافسة أكثر نجاحاً إلا أن حياتها لا تبدو بالسهولة التي تبدو عليها ظاهرياً. وتعاين الرواية بدقة دور النساء الأخريات في مجتمع منشور «وأنا أيضاً».

كما أنها تستعرض طبقات من سوء الفهم والفرضيات والمساعي الحثيثة التي تمنعنا من رؤية ما الذي يحصل أمام أعيننا. وتتمايز كذلك قصة «مغامرة» التي تسير عبر عودة تواصل مالكة أحد مقاهي سيدني مع زوجها السابق عبر البريد الإلكتروني، وتلفت أيضاً قصة «وجه الثعلب» الاهتمام بشابة ترعرعت داخل قواعد طائفة ما تعيش تجارب العالم الخارجي للمرة الأولى كشخص بالغ.

وتكمن مهارة لينان في خلق العوالم الداخلية والخارجية لرواياتها، حيث بصقل شخصيات فريدة من نوعها تلون بتجاربها أسلوباً يوضح تصرفات الآخرين.

إلا أن العودة إلى موضوع الثعالب في كل قصة يبدو غير ضروري أحياناً وفي غير مكانه. ويوحي تأثير قراءة «في زمن الثعالب» عموماً بإحساس بالرغبة بالمزيد، المزيد من العمق والمزيد من البنية والمزيد من الضرب على وتر العواطف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات