توقيف نجمة هندية في إطار التحقيقات في انتحار شوشانت سينغ

أوقفت الممثلة الهندية ريا شاكرابورتي للاشتباه بشرائها مخدرات لحبيبها السابق الممثل شوشانت سينغ راشبوت الذي أثار انتحاره زوبعة إعلامية في الهند.

وكان قد عثر على راجبوت (34 عاما) ميتا في يونيو داخل شقته في بومباي، حيث تقول الشرطة إنه أنهى حياته. وقد أثار انتحار النجم صاحب الأدوار الناجحة الكثيرة، جدلا في بادئ الأمر بشأن الصحة الذهنية للعاملين في القطاع الذي يدر أرباحا بمليارات الدولارات.

غير أن عائلة راجبوت شككت في صحة تقارير أفادت أن الممثل كان يعاني الاكتئاب، واتهمت شاكرابورتي (28 عاما) بأنها سرقت أمواله ودأبت على مضايقته. لكنها تنفي بشدة هذه الاتهامات.

وقد أوقفت شاكرابورتي الثلاثاء. كما أوقفت الشرطة آخرين على صلة بالقضية بينهم شقيقها وأحد العاملين في منزل راجبوت.

ويتولى مكتب التحقيقات المركزي، أكبر وكالة هندية لمكافحة الجريمة، التحقيق في هذه الوفاة منذ الشهر الماضي. كما كان مكتب مكافحة المخدرات ينظر في تعاطي النجم الحشيشة.

وتصدرت التحقيقات عناوين الأخبار في الهند لأشهر، في ظل التغطية الإعلامية الواسعة للقضية خصوصا مع تبادل الاتهامات بين عائلة راجبوت وشاكرابورتي.

واتهم مشاهير بينهم الممثلة سونام كابور والمخرج انوراغ كاشياب، قنوات تلفزيونية هندية بشن "حملة شعواء" على شاكرابورتي.

راجبوت المولود في ولاية بيهار شرق الهند، ترك دراسة الهندسة للعمل في مجال التمثيل والرقص.

وكانت أولى نجاحاته سنة 2013 مع فيلم "كاي بو تشي" بشأن الكريكت والحب والسياسة، والذي حقق نجاحا في مهرجان برلين السينمائي.

كذلك برز راجبوت من خلال تأديته دور بطل الكريكت الهندي ماهيندرا سينغ دوني في فيلم عرض سنة 2016.

وآخر أفلام راجبوت كان نسخة هندية لفيلم "ذي فوت إن أور ستارز"، وقد بدأ عرضه في يوليو.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات