قصة صورة باتت رمزاً للفجوة الرقمية في أمريكا

باتت صورة لفتاتين تستخدمان تقنية الاتصال اللاسلكي (واي-فاي) بالإنترنت في أحد مطاعم الوجبات السريعة لمتابعة الحصص الدراسية مِن بُعد رمزا للفجوة الرقمية القائمة في الولايات المتحدة.

وتظهر الصورة فتاتين مع حاسوبين صغيرين تجلسان أرضا على الاسمنت خارج مطعم "تاكو بل" في ساليناس في كاليفورنيا، على مقربة من سيليكون فالي. وقد أخفي وجهاهما في الصورة برمز تعبيري حفاظا على الخصوصية، فيما تتوجّه إليهما عاملتان في المطعم.

ولقيت هذه الصورة انتشارا واسعا على الانترنت بعد نشرها من قبل المسؤول المحلي كيفن دي ليون.

وكتب هذا الأخير الأسبوع الماضي في تغريدة "تلميذتان تجلسان أمام تاكو بل لاستخدام الواي فاي ومتابعة الحصص الدراسية عبر الانترنت. إنها كاليفورنيا، منطقة سيليكون فالي... الفجوة الرقمية هنا أوسع من أيّ وقت مضى".

ويعيش في هذه المدينة الواقعة في منطقة زراعية عدد كبير من العمّال المهاجرين.

وأشار المسؤول المحلي إلى أن 40 % من السكان ذوي الأصول الأمريكية اللاتينية يفتقرون إلى نفاذ إلى الانترنت في كاليفورنيا.

وبادر مسؤولون مدرسيون في ساليناس إلى توفير جهاز للاتصال اللاسلكي بالشبكة لعائلة الفتاتين بعد اطلاعهم على التغريدة، وفق ما أفاد ناطق باسم المؤسسة وكالة فرانس برس.

وتنتظر المنطقة تسليمها 2500 جهاز إضافي من هذا النوع لتوزيعه على العائلات بغية "مدّ جسور تكسر العزلة الرقمية في أوساط التلاميذ".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات