سكان مونتيسيتو متذمرون من هاري وميغان

يرى كثير من الناس أن العيش والسكن بجانب المشاهير أمر مثير، لكن هذا ليس هو شعور الجيران الجدد للأمير هاري والدوقة ميغان.

فمنذ انتقال الزوجين غير الملكيين إلى مونتيسيتو، لم يعد السكان يجدون السكينة والهدوء اللذين كانوا يتمتعون بهما من قبل، وفق (DW).

وانتقل الأمير هاري والدوقة ميغان وابنهما أرشي إلى فيلتهما الجديدة بعيدًا عن لوس أنجلوس في منتصف أغسطس من هذا العام، لكن يبدو أن سكان بلدة مونتيسيتو الهادئة والراقية في مقاطعة سانتا باربرا بكاليفورنيا سئموا بالفعل من وجود جيرانهم المشاهير الجدد.

ويرجع جزء كبير من ذلك إلى الضجة الإعلامية التي جلبها الاثنان معهما، بحسب ما ذكر تقرير لموقع"TMZ" الأمريكي.

ونظرًا لأن مكان سكن هاري وميغان الجديد قد أصبح معروفاً، فقد بدأ المصورون والسائحون بالذهاب إلى مونتيسيتو لإلقاء نظرة على الشخصيتين الشهيرتين، بل إن البعض يقول إن طائرات مروحية تحلق فوق المدينة بوتيرة عالية منذ ذلك الحين، وربما تقوم بالتقاط صور وفيديوهات للعائلة الصغيرة.

وعادة كانت المنطقة تشتهر بهدوئها وخلوها من المصورين، ولذلك كانت تحظى بشعبية كبيرة بين المشاهير، إذ يعيش هناك بالفعل نجوم من وزن أوبرا وينفري و إلين دي جينيريس و كارداشيانز و روب لوي، ولكن بسبب احتمالية الحصول على لقطة حصرية للأسرة البريطانية، يبدو أن الهدوء والسكينة قد غادرا المنطقة.

ويقع المنزل الجديد لهاري وميغان على بعد 160 كيلومترًا شمال لوس أنجلوس ويبلغ سعره نحو 14.65 مليون دولار أمريكي (حوالي 12.35 مليون يورو). وتتضمن المساحة التي يقع فيها المنزل والبالغة 1300 متر مربع، فيلا وبيت ضيافة ومسبحا وملعب تنس.

كلمات دالة:
  • المشاهير ،
  • هاري ،
  • مونتيسيتو،
  • ميغان
طباعة Email
تعليقات

تعليقات