«تغير».. فنون بصرية تكسر طوق العزلة

«تغير» ثيمة وعنوان يصوغان موضوعات أعمال فنية يستضيفها غداً مركز عكاس للفنون البصرية بمقره في حي الفهيدي التاريخي، ويعد أول معرض فني يتم تنظيمه بعد تخفيف القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا، حيث يتيح «عكاس» من جديد الفرصة أمام الجمهور والمهتمين بالفنون البصرية للاطلاع على أحدث الأعمال الفنية المحلية بطابعها المعاصر وملامحها الإنسانية ضمن مشاهدات فنية خارج إطار العزلة الذي فرضته الجائحة على المناخ الثقافي والفني العالمي.

ينطلق المعرض المقام في حي الفهيدي التاريخي في تمام الساعة 7:30 من مساء غد الخميس، ويستمر حتى 24 من الشهر الجاري، وفقاً لمديرة المعرض الفنانة آمنة العبدولي التي أكدت أن «تغير» يقدم رؤى معاصرة حول الفنون البصرية التي تجمع ثقافات متعددة تحت سقف واحد وتمنح الزائرين فرصة للحوار ضمن أجواء مناخ ثقافي فني مع الأخذ في الاعتبار تطبيق التباعد الاجتماعي وبروتوكولات الأماكن العامة والترفيهية، وذلك في سياق جهود «عكاس» ومؤسسة الفنان والمصور الفوتوغرافي الإماراتي جاسم العوضي في دعم المبدعين ونشر الفن وإثراء القطاع الثقافي بين أفراد المجتمع.

أبعاد جمالية

حول أهم المسارات الفنية والبصرية التي سوف يكشف عنها معرض «تغير» تقول آمنة: موضوع المعرض يهدف إلى عكس مسار الفن وحالة التغيير الإيجابية التي أثرت في الفنان في أعماله الفنية ودوره في دعم المجتمع بالبعد الجمالي والفني أثناء مرحلة (الجائحة) التي وفرت فرصة كبيرة للمبدعين للتأمل والمعايشة والإبداع، ويفتتح المعرض الفنان عبدالقادر الريس والفنان جاسم العوضي والفنان خليل عبدالواحد مدير إدارة الفنون التشكيلية في (دبي للثقافة) خلال الافتتاح الخاص. ويضم المعرض 15 مشاركاً بأعمال إبداعية متعددة المدارس والمجالات الفنية لمواهب ناشئة ومستقلة وأخرى واعدة ومتمرسة تعكس خصوبة وتنوع الحضارات المختلفة المنضمة لهذه المبادرة الفنية المتميزة.

مجتمع إبداعي

وتضيف آمنة: ليس المقصود من المعرض أن يعكس الفترة الزمنية للجائحة فحسب، بل أن يشير أيضاً إلى قدرة البشر على استحداث حالة إيجابية إبداعية من خلال الفن رغم صعوبة الظروف المصاحبة للجائحة والعزلة المفروضة خلال فترة الإغلاق من خلال تعزيز أواصر التعاون بين الأفراد والمجتمعات لتحويل الإمارات إلى محور مركزي للحراك الثقافي المحلي والعالمي، حيث تتضمن قائمة المشاركين في معرض «تغير» كلاً من: أحمد الفلاسي، وأحمد السعدي، وأمل الحميري، عائشة السويدي من الإمارات. وخانجان سوني، مسارات فاطمة سليماني، جوماثي سيفاسوبرامانيان من الهند. وعائشة عبدالرازق ورحمن زادا من باكستان، وعبير العيداني من العراق، وفاطمة محسن من مصر، وفاطمة جواد من البحرين، وسبينسر هوج من المملكة المتحدة، ومريم زياد من فلسطين.

«تغير».. فنون بصرية تكسر

طوق العزلة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات