لماذا انخفضت وفيات كورونا رغم زيادة الإصابات؟

يثير انخفاض أعداد وفيات فيروس «كورونا المستجد» خلال الشهور الأخيرة في عدد من الدول تساؤلات عن الأسباب التي تقف خلف هذا الانخفاض، وعما إذا كان هذا التراجع سيستمر أم لا في ضوء التنبؤات بحدوث موجة ثانية من الإصابات بالفيروس الذي حصد آلاف القتلى.

تحاول الأسئلة التالية وأجوبتها التي نشرتها صحيفة «الغارديان» البريطانية التعرف على الأسباب وراء هذا الانخفاض وخلفياته، والتوقعات المحتملة لبقاء الفيروس وفق صحيفة الشرق الأوسط.

هل انخفضت معدلات وفيات فيروس «كورونا»؟

يشير معظم الإحصاءات إلى أنه على الرغم من ارتفاع حالات «Covid – 19» في أجزاء كثيرة من أوروبا والولايات المتحدة، إلا أن عدد الوفيات وحالات المضاعفات الشديدة لا يزال منخفضاً نسبياً. على سبيل المثال، انخفض عدد المرضى الذين يستخدمون أجهزة التنفس الصناعي من 3000 في ذروة الوباء في بريطانيا إلى 70. وفي الوقت نفسه، بدأ عدد الحالات في المملكة المتحدة في الارتفاع في العديد من المناطق.

ما الأسباب وراء انخفاض الوفيات؟

الأطباء غير متأكدين بالضبط مما يحدث. يقترح البعض أن التدخلات الطبية أكثر نجاحاً في علاج أولئك الذين يعانون من مضاعفات المرض. على سبيل المثال، أظهر عقار ديكساميثازون مؤخراً أنه يحسّن معدلات البقاء على قيد الحياة بين المرضى الذين يحتاجون إلى التهوية.

ويجادل آخرون بأن عوامل مختلفة تقف وراء انخفاض الوفيات كأن الفيروس أصبح الآن مرضاً يصيب الشباب الأقل عرضة للوفاة أو المعاناة من مضاعفات خطيرة.

هل هذا يشير إلى أن الأسوأ قد انتهى؟

لا. يشير باحثون آخرون إلى الوضع في الولايات المتحدة حيث كان هناك ارتفاع مؤخراً في الحالات بين الأشخاص في العشرينات والثلاثينات من العمر -ولكن تبع ذلك ارتفاع في حالات كبار السن الذين التقطوا المرض من الشباب. نتيجة لذلك، حدثت قفزة في الوفيات. يحذر بعض العلماء من أن نمطاً مشابهاً قد يحدث في أوروبا والمملكة المتحدة، ربما في غضون أسبوعين.

هل أصبح فيروس «كورونا» أقل فتكاً؟

يدعم بعض العلماء هذه الفكرة. ويشيرون إلى حقيقة أن معظم الفيروسات تميل إلى فقدان سماتها الأكثر فتكاً لأنها لا تكسب شيئاً من قتل مضيفيها. يقولون إن هذا قد يحدث مع فيروس «كورونا». 
يختلف باحثون آخرون، قائلين إن مثل هذه العملية من غير المرجح أن تحدث بهذه السرعة. أحد الاقتراحات البديلة هو أن الجرعات المعدية من فيروس «كورونا»، التي تنتقل من شخص إلى آخر، قد تقل بفضل التباعد الاجتماعي. سيكون من السهل على أجهزتنا المناعية التعامل مع الجرعات المنخفضة، وبالتالي تنخفض معدلات الوفيات.

ويحذر العلماء من أن هذه القضايا تظل في النهاية دون حل وستتطلب عدة أشهر، إن لم يكن سنوات من البحث، لحلها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات