منحوتات يابانية بالأسلاك على طوابع أمريكية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تصدرت المنحوتات بالأسلاك المعدنية التي أبدعتها الفنانة اليابانية الأمريكية الراحلة، روث أساوا، طوابع مكتب البريد الأمريكي أخيراً، محققة نجاحاً باهراً في عالم الفنون وما ورائه، وفقاً لموقع «آرت نيوز».

ويُعرف عن الفنانة التي احتجزت مع أسرتها داخل معسكرات اعتقال اليابانيين خلال الحرب العالمية الثانية، بمشاريعها العامة ومبادراتها التعليمية في سان فرانسيسكو بوجه خاص.

درست في كلية بلاك ماونتن التي تأسست عام 1933 وكانت معقلاً لحركة طليعية وملجأً لبعض الفنانين الذين هربوا من ألمانيا النازية وأوروبا. وأول عمل فني من إبداعها يلمّح إلى أشكال من الهندسة الإيقاعية، وقد تميز هذا العمل بأشكال مجردة على شكل أسهم تبدو وكأنها ترقص عبر قماشة حمراء.

في عام 1949 بدأت بعرض منحوتاتها المعلقة المصنوعة بالأسلاك في معارض ومتاحف بين سان فرانسيسكو ونيويورك، كما قدمت أعمالها في بينالي ساو بالو عام 1955. وكانت تجاربها الفنية متأثرة كثيراً بالطبيعة، حيث قالت: «ما أثار فضولي فكرة إعطاء شكل هيكلي للصور في رسوماتي.

وتأتي هذه الأشكال من مراقبة النباتات وقشرة الحلزون ورؤية الضوء يخترق أجنحة الحشرات ومشاهدة العناكب تصلح شباكها في الصباح الباكر، ورؤية الشمس عبر قطرات الماء المعلقة في أطراف إبر الصنوبر أثناء سقى حديقتي». وكانت نبتة وراء إبداع أساوا منحوتة من الأسلاك المربوطة في الستينيات، ويصنف هذا العمل على شكل نجمة محاطة بأغصان متعرجة ممدودة بين أفضل أعمالها اليوم.

وبعد عرض منفرد لأعمالها في عام 1965 بكاليفورنيا، بدأت الفنانة بتولي مهام عامة في سان فرانسيسكو وشاركت في تأسيس مدرسة ثانوية عامة مكرسة للفنون. وكان آخر عمل فني أوكل إليها قبل وفاتها عام 2013، نصباً تذكارياً للاعتراف بمعاناة الأمريكيين اليابانيين المحتجزين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات