اتهامات متبادلة بين فنانة مصرية وزوجها .. ومطالب بتحليل DNA لأبنائهما

ظهرت، خلال السنوات الأخيرة، في الوسط الفني المصري عدة قضايا إثبات أو إنكار نسب أبناء، أثارت جدلا واسعا واهتماما إعلاميا كبيرا، ومؤخرا ظهرت قضية جديدة تتعلق بالممثلة المصرية الشهيرة، هالة صدقي، وزوجها، سامح سامي.

ووفقا لموقع قناة الحرة، أعلنت الممثلة أنها تقدمت بمذكرة إلى النائب العام ضد أحد المحامين، الذي ظهر في مقطع فيديو وجه خلاله اتهامات لها بالاستيلاء على أموال زوجها، المقيم حاليا في الولايات المتحدة، وتحدث عن رفع دعوى إنكار نسب ضدها وإجراء تحليل الحمض النووي DNA لأبنائها.

اتهامات متبادلة بين الطرفين، أحدثت جدلا في الشارع المصري والوسط الثقافي والفني على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ نشر المحامي، سامح سامي، فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، قال فيه: "تزوجنا، في 2007، وقمت بعمل توكيل عام رسمي لها، في عام 2012، أثناء الانفلات الأمني التي كانت تشهده مصر، ومن حقها التصرف في كل شيء، كأنها أنا بالضبط، ولا يجوز إلغاء التوكيل إلا بوجود الطرفين يعني مقدرش ألغيه".

وأكد في الفيديو أنه في 2016 "حدثت مشاكل بيننا فمقدرتش أعيش معاها تاني، وسافرت أمريكا، وتفاجأت بعد شهرين بأنها ألقت كل ملابسي في الشارع، ورفعت قضايا نفقة بأرقام خيالية وباعت الأرض التي كنت أملكها ويبلغ سعرها ثمانية ملايين جنيه، كما أنها حصلت على مبالغ مالية من البنك وأغلقت حسابي بعدها، واضطررت لرفع دعوى أمام القضاء المصري الذي ألغى التوكيل بالفعل".

وأضاف: "أما بالنسبة لقضية النفقة التي طلبت خلالها الآلاف من الجنيهات الإسترلينية فقد قدمت كل ما يثبت أني لا أملك هذه المبالغ، ولكنها أحضرت اثنين من الشهود الزور وتم تأييد الحكم علي وإلزامي بتسديد النفقة".

وتابع: "أما بالنسبة لأولادي فأنا مش عارف أشوفهم ولا أسمع صوتهم ولا أكلمهم، ولا أعرف حاجة عنهم خالص، وأجبرتهم على إلغاء اسمي من أسمائهم ليصبحوا سامو صدقي، ومريم صدقي، هو أنا عملت إيه عشان تعمل كل ده، وإيه ذنب أبي وأمي ميشوفوش أحفادهم".

واختتم حديثه: "المفاجأة أني حصلت مؤخرا على إن هالة صدقي مش أمهم الحقيقية مع العلم بأن البويضات لسيدة أخرى دون الرجوع لي، وأنا استنجد بالنائب العام أرجوك ساعدني لأني مقهور، وأنا عاوز عمل تحليل DNA".

وردت، صدقي، على دعوى زوجها إنكار النسب، واتهامها بالاستيلاء على أمواله، قائلة عبر حسابها الشخصي بموقع فيسبوك: "لما أب يتخلى عن مراته وأولاده ويشهر بهم بعد ما يسرق أرضهم ويرميهم علشان طمعه وأنانيته ويستغلهم أسوأ استغلال ويمنعهم من السفر ويقضي على مستقبلهم الرياضي وفِي الآخر علشان يهرب من حكم الحبس تبع النفقة ينكر نسبهم وفِي الآخر يرفض يطلّق، منتظر الثمن".

وأضافت صدقي قائلة: "تم عمل بلاغ ضد الموقع اللي تم التشهير بي وبأولادي وبلاغ ضد المحامي للنيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية ضده لسرد وقائع ليس لها أي صحة ولمجرد التشهير والضغط عليه، واعتذر لإقحامكم في أمور شخصية وليس مجالها الميديا ولكن وجب التوضيح وبعد صمت خمس سنين".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات