مصممتان إماراتيتان تبدعان في توظيف الكتان ليناسب كل الأذواق

3441993

عالم الأقمشة يؤثر كثيراً في عالم الأزياء، ونستطيع القول إن صناعة الأقمشة هي المحرك الأول لوضع أساس الموضة في كل مواسمها من قبل المصممين، ولكل تصميم نوع قماش يناسبه ويظهر دقته وجماله، وفي وقتنا الحاضر أصبحت المنسوجات متعددة الأنواع والألوان ويوجد منها العديد من الخامات المنتجة من الألياف الصناعية بجانب الألياف الطبيعية.

وبالنسبة لتصميم العبايات فكما هو متعارف عليه أنها تراث إماراتي يعبر عن ثقافة مجتمع ويعكس صورة المرأة العربية الأنيقة، وتقليد عربي أصيل بات ممزوجاً بخطوط الموضة في وقتنا الحالي ويحاكي هذا الزي والإرث العالم لنشر رسالة اللباس التقليدي لسكان الخليج العربي. وتطورت أقمشة هذا الزي على مر السنين، وتتّبع المصممون خطوط الموضة في تصميم العبايات مع الحرص على صبغة التراث والتقاليد الإماراتية في الشكل النهائي للعباية وباتوا يستخدمون الأقمشة العملية كالجينز والكتان لتكون مريحة وتتناغم مع التطور في احتياجات المرأة لهذا النوع من التصاميم.

وفي مستهل الحديث عن الأقمشة فإن قماش الكتان يشهد رواجاً في عصرنا ويعد مثالياً في أيام الصيف الحارة لخاصيته المضادة للتعرق كما أنه مريح وخفيف لذلك استعانت الشقيقتان الإماراتيتان فاطمة ومريم الهاشمي بالأقمشة الكتانية لطرح تشكيلة أنيقة من الملابس المناسبة للمرأة في جميع الأوقات والتي تمتاز بخفة الوزن والراحة التي يوفرها عند ارتدائه. وثبتت متانة الكتان وقيمته على مر السنين، إلى درجة أنه كان يستخدم كعملة في أوساط الطبقات العليا لدى بعض المجتمعات.

قطع فريدة

وارتأت الشقيقتان أن هذا النوع من الأقمشة الذي يدخل في الكثير من الصناعات مثل الستائر ومفارش المائدة والوسائد والسجاد والحبال ومجالات أخرى، يساعدهما على التوصل إلى قطع فريدة ومتميزة بعد إضافة لمسات عصرية عليه، وإدخاله بجدارة إلى عالم الموضة. والجدير بالذكر هنا أن استخدام الكتان بدأ منذ العام 3400 قبل الميلاد. واستخدم في مصر القديمة في الكثير من الأغراض، وكان ينقل القماش من مصر إلى اليونان، ومن هناك إلى فرنسا حيث بدأ إنتاجه. وهذا يعني أن القماش شهد رحلة رائعة من كونه سلعة قيّمة، ليصبح الآن جزءاً من كل خزانة ملابس حول العالم، ولا يمكننا أن نتخيّل حياتنا من دونه.

ويخضع الكتان لعملية معالجة شاقة قبل أن يصبح جاهزًا للسوق، إذ يصنع من نبات الكتان، وبعد حصده وتجفيفه، يتم تقطيعه قبل الدخول في عملية الغزل التي تسبق تحويله إلى ألياف طويلة. وتلف ألياف الكتان وهي رطبة للحصول على خيوط ناعمة تتم حياكتها بعد ذلك للحصول على المنسوجات التي نستخدمها في صناعة ملاءات الأسرّة والملابس. ويمكن لفّ الألياف القصيرة في أثناء فترة تجفيفها، لصنع منتجات أخرى، مثل الخيوط المستخدمة في الخياطة.

قوة ومتانة

وقررت الشقيقتان استخدام الكتان في تشكيلتهما الجديدة لأنه يعد من الأنسجة القوية والمتينة القادرة على امتصاص الرطوبة، ليكون بذلك مناسباً تماماً لمواسم الصيف والبيئات الرطبة، لما يمتاز به من خاصية التهوية وانخفاض تكاليف وجهود تنظيفه. وعلاوة على ذلك كله، يعتبر الكتان أيضاً من المنسوجات المستدامة ومتعددة الاستخدامات، فهو قابل للتحلل البيولوجي، ولا يقتصر استخدامه على المناخات الأكثر دفئاً.

تصميمات

وتقدم «هاش ديزاين»، وهي العلامة التي طورتها الشقيقتان فاطمة ومريم، تصاميم انبثقت من حب الألوان والأقمشة الفريدة والثقافة الإماراتية، وتجلى ذلك من خلال أحدث مجموعة من تصاميم الكتان، «كاجوال شيك». وتطرح هذه العلامة لعملائها مجموعة من أفضل الملابس الجاهزة، ومجموعات الأزياء المصممة حسب الطلب التي تدمج بين الإلهام العالمي والفخر الوطني للتوصل إلى تصاميم بسيطة وأنيقة في نفس الوقت. وتم تصنيع المجموعة الجديدة من أقمشة عالية الجودة، لتمنح مرتديها مظهراً مريحاً وملونًا يناسب موسم الصيف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات