في مدينة ريسيفي في شمال شرق البرازيل

متجر يغطى جثة أحد موظفيه ويستمر في العمل

أبقى متجر سوبرماركت في مدينة ريسيفي في شمال شرق البرازيل أبوابه مفتوحة واستمر في العمل رغم وجود جثة فيه، عمد ببساطة إلى تغطيتها بمظلات، مما أثار استهجان الزبائن.

وأقر المتجر التابع لسلسلة "كارفور" الفرنسية بالواقعة في بيان أصدره.

وحصلت هذه الحادثة يوم الجمعة الفائت ولكن لم يُكشَف عنها إلا الأربعاء، وما لبثت أن انتشرت الأخبار والتعليقات في شأنها بشكل واسع على شبكات التواصل الاجتماعي، مرفقة بصور للمكان الذي كانت الجثة موجودة فيه داخل السوبرماركت وقد غطتها مظلات خضراء مفتوحة.

واعتذرت "كارفور" في بيانها "عن الطريقة غير اللائقة التي تم فيها التعامل مع وفاة السيد موزس سانتوس المؤسفة وغير المتوقعة والتي نتجت عن نوبة قلبية داخل متجرنا في ريسيفي". واعترفت "كارفور" بأنها "أخطأت بعدم إقفال المتجر فوراً بعد الوفاة إلى أن يصل (فريق) خدمة دفن الموتى".

وأوضح البيان أن الراحل الذي يعمل في قطاع المبيعات تلقى الإسعافات الأولية وأن المؤسسة طلبت دعماً طبياً، مؤكدة أن التعليمات بعد الوفاة كانت تقضي بعدم إزالة الجثة من مكانها.

وقدّمت "كارفور" اعتذارها إلى عائلة سانتوس. وقال زوجة الراحل أوديليفا كافالكانتي لموقع "جي 1" الإخباري البرازيلي "لقد أغضبني الأمر. ليس للإنسان أي قيمة، وحده المال هو ما يهمهم. أعتقد أنها مسألة تتعلق بالاحترام (...) إنه شعور مريع".

وذكّر عدد من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي بحادثة أخرى وقعت العام 2018 في ساو باولو عندما ضرب أحد حراس متجر "كارفور" كلباً حتى الموت. وأثارت الصور وقتها ضجة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات