يدفع طفلاً ووالدته أمام قطار .. ثم يعتذر

اعتذر رجل متهم بدفع صبي ووالدته أمام قطار متحرك في مدينة فرانكفورت الألمانية العام الماضي، ما أسفر عن مقتل الطفل، وذلك خلال محاكمته اليوم الأربعاء أمام محكمة المدينة.

وتلا الدفاع إفادة عن موكله في اليوم الأول لمحاكمته قال فيها: "أنا آسف للغاية، خاصة بالنسبة للعائلة".

وكان الصبي يبلغ من العمر 8 سنوات عندما صدمه القطار القادم إلى محطة القطار الرئيسية في فرانكفورت في يوليو 2019. وأثارت وفاته ضجة في جميع أنحاء ألمانيا.

وتمكنت الأم من الفرار في اللحظة الأخيرة، إلا أنها أصيبت بجروح. ورفض والد الفتى المقتول قبول اعتذار الرجل.

وقال أولريش فارنكه، المحامي الممثل عن الأب، للصحفيين خلال فترة انقطاع للإجراءات إن موكله "لا يقبل هذا الاعتذار، لأنه لا يوجد أي اعتذار عما حدث".

وعاش المدعى عليه، وهو مواطن إريتري يبلغ من العمر 41 عاما، في سويسرا قبل مجيئه إلى ألمانيا، وهو غير مسؤول جنائيا عن أفعاله بسبب مرضه النفسي، وفقا لتقييم أولي لصحته العقلية.

لذلك لم يتم توجيه تهم إليه، وتسعى النيابة بدلا من ذلك إلى وضعه في مصحة نفسية بشكل دائم، نظرا لمخاوف من احتمال ارتكابه المزيد من الاعتداءات.

ودفع المهاجم امرأة أخرى، تبلغ من العمر 78 عاما وقت ارتكاب الجريمة، أرضا على رصيف المحطة، وأصيبت بجروح خطيرة.

وفر الرجل من مكان الحادث، لكن تم القبض عليه خارج المحطة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات