ابنة شويكار تحكي اللحظات الأخيرة من حياة والدتها

 روت "منة الله" ابنة الفنانة المصرية الراحلة، شويكار، تفاصيل اللحظات الأخيرة من حياة والدتها، والتي رحلت عن الدنيا "الجمعة."

وأكدت في مداخلة هاتفية مع برنامج "التاسعة" على القناة الأولى بالتلفزيون المصري، "السبت" أن والدتها لم تكن مريضة أو رحلت بعد صراع مع المرض كما يزعم البعض، مشيرة إلى أنه قبل وفاتها بيومين شعرت بألم في بطنها ورحلت بهدوء وسلام.

كما كشفت أنه قبل الوفاة أكدت لها أنه إذا ذهبت للمستشفى فلن تعود للمنزل مرة أخرى.

أما عن آخر وصايا، فقالت ابنة شويكار أنها أوصت بعدم إقامة عزاء لها، وبررت ذلك بأنها لا تحب أن تتعب أحد"، وذلك قبل انتشار فيروس "كورونا".

وأضافت أن والدتها ظلت تعشق زوجها الفنان الراحل فؤاد المهندس حتى وفاته، أحضرت له حماماً محشياً قبل وفاته بساعات قليلة.

و"منة الله" هي ابنة الراحلة من زوجها الأول المحاسب حسن نافع الجواهرجي، قبل زواجها من النجم الراحل فؤاد المهندس، حيث استمر زواجها منه سنتين فقط أنجبت منه خلالهما أبنتها الوحيدة "منة الله"، حيث توفي بعد عامين فقط من زواجهما.

من جهته قال  نجل الفنان الراحل فؤاد المهندس، محمد، أن الفنانة الراحلة شويكار طلبت عدم إقامة عزاء لها حتى لا ترهق الناس بسبب ظروف البلاد وكورونا.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات