هزاع بن زايد: استراتيجية «أبوظبي للغة العربية» إضافة للمبادرات الثقافية الإماراتية

أكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أن استراتيجية مركز أبوظبي للغة العربية إضافة نوعية إلى المبادرات الثقافية الإماراتية والعربية، حيث قال سموه في تغريدة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «استراتيجية مركز أبوظبي للغة العربية إضافة نوعية إلى المبادرات الثقافية الإماراتية والعربية. اللغة جوهر الأصالة وبوابة الحاضر والمستقبل وركن أساسي في البناء الحضاري والتواصل مع الذات والآخر لبناء عالم أفضل تسوده المحبة وتقوده المعرفة».

اعتماد

ويأتي ذلك بعد اعتماد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، استراتيجية مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، أخيراً، خلال زيارة سموه للدائرة، التي اطلع فيها على الخطط الخاصة بالنهوض باللغة العربية واقتراح التشريعات اللازمة لتمكين اللغة العربية وتعزيز استخدامها في مختلف المخاطبات والأعمال الرسمية في الإمارة بالتنسيق مع الجهات المعنية.

اختبار

وترمي استراتيجية المركز إلى إحداث أثر واضح محلياً وعالمياً على مدى 5 سنوات، من ناحية تحسين متوسط القراءة لدى طلبة المدارس، وزيادة أوراق العمل والأبحاث والتقارير النوعية حول اللغة العربية، ودعم أكثر من 5 آلاف كاتب ومترجم وناشر، وإطلاق أول اختبار عالمي من نوعه لإتقان اللغة العربية لغير الناطقين بها.

محتوى

ويتبنى مركز أبوظبي للغة العربية دوراً طموحاً في رسم السياسات المعنية بمراجعة مناهج اللغة العربية وإجراء البحوث عنها والتقييم المستمر لوضعها وتنظيم ورش العمل المتخصصة والملتقيات العلمية، وتنشيط حركة نشر الكتب والموسوعات والترجمة من اللغة العربية وإليها، وتنظيم المعارض والمنتديات الفكرية وتوفير الدعم لغير الناطقين باللغة العربية، وتعزيز المحتوى الرقمي العربي، وتوفير صندوق لدعم الاستثمار في تطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي وتوظيفها لخدمة اللغة العربية وتمكين استخداماتها في جميع المناحي الثقافية والتعليمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات