بالفيديو: زهير مراد.. إنجاز 20 عاماً تبخر في ثانية و10 دقائق أنقذته من الموت

روى المصمم اللبناني الشهير زهير مراد كيف قضى انفجار بيروت الرهيب على أحلامه وإنجازاته وتعب 20 عاماً بعد الدمار الذي حل بدار الأزياء التي يملكها في غضون ثوان قليلة وكيف نجى من الموت بعد أن غادر الدار قبل عشر دقائق من الانفجار.

وقال زهير في مقابلة له مع تلفزيون "الجديد" المحلي" وهو واقف أمام كومة من الأقمشة الفاخرة التي امتزجت بحطام الجدران والنوافذ والأثاث، أنه وبعد أسبوع من الانفجار لا يزال تحت الصدمة ويتردد إلى دار الأزياء بشكل يومي حيث يذرف الدموع ويتحسر على شقاء 20 عاما.

وأضاف زهير أنه خلال سنوات عمله ونجاحه في عالم الأزياء أتيحت أمامه العديد من الفرص لنقل أعماله إلى الخارج ولكنه كان دائما حريصا على منح بيروت صورة للموضة الفاخرة وأرادها وجهة للأزياء العالمية ولكن الانفجار قضى على كل شيء.

وأعرب المصمم عن سخطه وغضبه من فساد المسؤولين في بلده وتهاونهم الذي أدى إلى الانفجار وقضى على أحلام الشباب وأودى بحياة أكثر من 135 شخصا وأصاب الآلاف وأحدث أضرارا بالغة.

وأوضح زهير أنه في يوم الانفجار وكغير عادته غادر والعاملين لديه، دار الأزياء قبل الساعة السادسة مساء وبعد 10 دقائق تقريبا وقع الانفجار. ولم يصب زهير وفريق عمله بأي أذى.

 

كلمات دالة:
  • زهير مراد،
  • انفجار بيروت،
  • مرفأ بيروت
طباعة Email
تعليقات

تعليقات