حسين الجسمي فنان رفيع الخلق مسكون بحب الإنسانية

كرس الفنان الإماراتي حسين الجسمي، نفسه سفيراً للمحبة والأغنية التي تعزز الإنسانية، والتقارب وروح التضامن بين الشعوب، من خلال مسيرة عطاء حافلة بالإبداعات الثرية والأعمال والإسهامات المعبرة عن هذا النهج. وهو ما جعل محبيه في العالم العربي، أخيراً، يهبون للدفاع عنه ودعمه في وجه حملات التنمر، التي شنت عليه من قبل بعض الموتورين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد الحادث الأليم الذي تعرضت له العاصمة اللبنانية بيروت.وفيما لجأ الفنان إلى الصمت في الرد، كان هناك في المقابل حشد كبير يقف معه ضد التنمر، وقرر الكثير من الفنانين ونجوم شبكات التواصل الاجتماعي والجمهور أيضاً الدفاع عنه.

إنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها النجم الإماراتي لهذا النوع من التنمر، فقد سبق أن تعرض لحملات مشابهة في مناسبات مختلفة، ولكن في الوقت نفسه كشفت جميعها عن مدى حب الناس له ومسارعتهم للوقوف إلى جانبه والدفاع عنه.

وقد أطلق الجمهور والمتابعون هاشتاق للتعبير عن الحب للجسمي، «حسين الجسمي كلنا نحبك» ليتصدر الترندات في معظم الدول العربية، وأشاد الكثير بأخلاق الفنان وتقديمه الفن المحترم، إضافة إلى تحقيقه شهرة نوعية في فترة بسيطة من الصعب على الكثيرين تحقيقها، وذلك بفضل إنسانيته وعطائه للجميع، وقد انتشرت المقاطع الغنائية للفنان على «تويتر» للتعبير عن حب الجمهور له.

وغرد البعض بكلمات وعبارات من أغاني الجسمي لتعزيز الاحترام والوفاء مثل «أنت حاجه ما تكرر مرتين»، «ما جعلت الهيبة في اللسان وإنما في الأفعال وحسن الخلق واحترام الآخرين» و«تساوي الكل» و«أرجوك لا تحزن ارتاح وأطمئن» و«أنت الجبل في عزتك ووقوفك ما تطيح من هزه ولا يهزك ريح» و«مهم جداً وجودك في تفاصيلي».

الوسط الفني

وحظي الفنان الكبير بدعم كامل من أبناء الوسط الفني للدفاع عن الفنان، وقالت الفنانة أحلام على حسابها في تويتر، رافضة ما يتداول على شبكات التواصل الاجتماعي : «فخر بلادي الإمارات أخويه حسين الجسمي».

وغرد الإعلامي صالح الجسمي ودافع عن شقيقه، من خلال ذكر صفاته، وقال: «ليس كمثله أحد فهو من أطيب ما خلق الله من بشر، وأطهر قلبٍ في زمنٍ كله نفاق وخداع وتزلف وكذب وافتراء. يعطي ولا يأخذ، يمنح ولا يمُنّ، يسامح ولا يخطئ، يحب وطنه العربي من المحيط إلى الخليج ولا يفرّق بين الجنسيات، عرفته قبل 41 عاماً وما زال نفس الشخص، إنه الإنسانية كلها»

النجم اللبناني ملحم زين أكد من خلال تدوينة نشرها عبر حسابه الرسمي على الإنستغرام أن الجسمي محب لبيروت. ونشر زين، صورة للجسمي، وأرفقها بتعليق استغرب فيه هذا التجني ومن ما جاء في تعليقه: «... آخر شيء طلع مع جماعة السوشيل ميديا، الحق على حسين الجسمي إنه غنى للبنان من فرط حبه للبنان، وأنا اللي بعرف أدي حسين بيحب بيروت!».

وتابع زين: «أسهل شيء إنت وقاعد ورا تلفونك تتنمر وتفتري على شخص بس لسانك هو مراية أخلاقك، وأخيراً حسين أبو علي المحب الخلوق الطيب.. شوف الجبل واقف ولا هزته ريح».

النجاح والحب

وقالت الممثلة السورية نسرين طافش عبر حسابها على «تويتر»: «حسين الجسمي.. حسين الجسمي يعني الإبداع بلا حدود والنجاح والحب.. حسين الجسمي يعني ‎بشرة خير، ووجه السعد والخير.. قامة كبيرة لها كل الحب والاحترام والتقدير.. حسين الجسمي كلنا نحبك».

وفي تصريح صحفي، قال هاني شاكر نقيب الموسيقيين في مصر: «التنمر مرفوض، حسين الجسمي فنان كبير وله جماهيرية عريضة في كل العالم العربي، المتنمرون دائماً أعداء نجاح فلا يجب الالتفات لهم أو منحهم أكبر من قدرهم، حسين الجسمي رائع في كل شيء، موهبة وحضور واحترام».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات