«الغسالة» يواصل حصد إيرادات موسم العيد

على الرغم من الإجراءات الاحترازية، التي تفرضها الحكومة المصرية، ويلتزم بها المواطنون، للحد من انتشار فيروس «كورونا»، ومنها السماح بنسبة 25% فقط من الطاقة الاستيعابية لقاعات السينما، إلا أن فيلم «الغسالة» واصل حصده لإيرادات موسم عيد الأضحى السينمائي، محققاً بعد أسبوع من عرضه إيرادات وصلت لنحو 6 ملايين و500 ألف جنيه.

و«الغسالة» هو الفيلم الوحيد، الذي استقبلته دور العرض السينمائية في موسم عيد الأضحى، بميزانية تقدر بـ 20 مليون جنيه، ويشارك في بطولته أحمد حاتم، وهنا الزاهد ومحمود حميدة ومحمد سلام وبيومي فؤاد وأحمد فتحي، ومن إخراج عصام عبد الحميد.

وتدور أحداث الفيلم حول دكتور بكلية العلوم يجسد شخصيته أحمد حاتم، يقوم باستخدام «الغسالة»، للتخلص من العقبات التي تمنعه من حب حياته، ويحاول هذا العالم أن يصلح أخطاء الماضي والأحداث، التي حدثت له منذ أن كان طفلاً، فيما تجسد الفنانة هنا الزاهد شخصية معيدة، وتنشأ بينها وبين أحمد حاتم، قصة حب تواجهها العديد من العقبات.

وارتفعت إيرادات الأفلام القديمة، التي سبق عرضها قبل انتشار «كورونا»، وما زالت تعرض بعد فتح دور العرض للجمهور، حيث جاء فيلم «لص بغداد» بطولة محمد إمام، في المركز الثاني، محققاً إيرادات خلال أسبوع عيد الأضحى نحو 360 ألف جنيه، وكان الفيلم قد حصد إجمالي إيرادات 32 مليوناً و800 ألف جنيه، بعد 13 أسبوعاً من العرض.

وجاء في المركز الثالث فيلم «الفلوس» لتامر حسني، محققاً 370 ألف جنيه، ليكون إجمالي إيراداته 47 مليوناً و500 ألف جنيه بعد 17 أسبوعاً من العرض. ويوجد في دور العرض أيضاً فيلم «بنات ثانوي»، الذي حصد 15 ألف جنيه خلال أسبوع العيد، وهو من بطولة جميلة عوض ومحمد الشرنوبي، وهنادي مهنا، لتصل حصيلة ما حققه الفيلم نحو 8 ملايين جنيه في 16 أسبوعاً من العرض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات