السياحة في الإمارات بديل ترفيهي في صيف بلا سفر

ما إن يحل الصيف في الإمارات، حتى يسافر الناس إلى أكثر المدن جذباً للسياح في العالم مثل باريس ولندن وسنغافورة وغيرها، في وقت كانت فيه دبي من أكثر المدن جذباً للسياح، إذ استطاعت في العام 2019 جذب نحو 14.9 مليون زائر، إلا أن انتشار جائحة «كورونا» في أنحاء العالم، منع الناس من التنقل والسفر بحرية، ودفع الكثيرين إلى إيجاد بدائل تمنحهم وقتاً صيفياً جميلاً، يجدد من نشاطهم باتجاه موسم عمل جديد، ومن هذا المبدأ أصبحت المناطق السياحية، التي تتميز بطبيعتها أو بتراثها في الدولة هدفاً للإماراتيين والمقيمين في صيف بلا سفر.

معالم سياحية

هناك العديد من المناطق والمعالم السياحية التي تتميز فيها الإمارات، وكثيراً ما تم تسليط الضوء عليها في برامج تلفزيونية بينت جماليتها وفرادتها مثل برنامج «حلوة الإمارات» ومن بين هذه المعالم «برج خليفة» في دبي الذي يعتبر أطول برج في العالم، وهذا البرج الذي ينتمي لدبي، ويتناغم مع مكوناتها يعتبر واحداً من الأماكن التي تجذب الزوار فيها.

فهناك الفنادق والمنتجعات الفخمة ومراكز التسوق، التي بنيت بطريقة معمارية ساحرة، استطاعت أن تجذب السياح من الإمارات ومن العالم العربي، ولهذا أُطلق عليها عاصمة التسوق في الشرق الأوسط.

أما إمارة رأس الخيمة فتجمع بين البحر والجبل ويعتبر جبل «جيس» واحداً من الأماكن، التي تجذب الزوار من داخل الدولة وخارجها، حيث توفر قمة جبل «جيس» التي تعتبر أعلى قمة في الدولة فرصاً للمغامرة، بجانب الاستمتاع بإطلالة أخاذة على وادي «غليلة».

في حين يتمتع الزائر لجبل «حفيت» برحلة ممتعة على طول الطريق المؤدي للجبل، ليصل في النهاية للقمة، التي تقع على ارتفاع 1240 متراً فوق سطح البحر، وهو ما يتيح الاستمتاع بالمشاهد الخلابة.

وإلى جانب هذا هناك العديد من الأماكن الترفيهية مثل عالم فيراري في جزيرة ياس، وغير ذلك الكثير من الأماكن الموزعة في إمارات الدولة.

جولة تاريخية

لا تقتصر الخيارات على الأماكن الطبيعية، التي تشكل جغرافية الإمارات، بل هناك المعالم التاريخية التي تعكس تفاصيل الماضي من حقب مختلفة، والتي بقيت شاهداً على تاريخ الدولة ومجازاتها، ومن بينها قصر الحصن أو كما يطلق عليه «القصر الأبيض».

والذي يعد أقدم معالم مدينة أبوظبي، حيث تم بناء القصر في عام 1793 كونه مقراً للأسرة الحاكمة ومقر الحكومة، وقد جرى ترميمه وأعيد افتتاحه بإشراف دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي، التي خصصت معرضاً دائماً في إحدى أركانه، يستعرض تاريخ المدينة، بما في ذلك التراث والثقافة والتقاليد الإماراتية القديمة، وهو ما يجعله مكاناً مناسباً لمن يريد التعرف أكثر على تاريخ دولة الإمارات.

أما متحف التاريخ في عجمان الذي يعد واحداً من معالم الإمارات ومناطقها السياحية فيعود إلى القرن،18 ويضم الكثير من المقتنيات الأثرية وكنوز تاريخية للحكام والأمراء القدامى، وفي أروقته يمكن التعرف على أساليب الحياة القديمة في «عجمان» بجوانبها المختلفة. وتعود قلعة الفجيرة، التي تعتبر إحدى أهم القلاع التاريخية في إمارة الفجيرة، بالزائر إلى القرن 16.

حيث بنيت القلعة على تلة عالية بارتفاع نحو 20 متراً عن سطح البحر عند مدخل الإمارة، بتصميم معماري خاص، وتتيح للزائر إطلالة بانورامية على الفجيرة.

ويعبر متحف اللؤلؤ في رأس الخيمة، عن تاريخ صيد اللؤلؤ، الذي يعتبر من الصناعات الرئيسية في رأس الخيمة والإمارات كافة، ويستعرض المتحف تاريخ اللؤلؤ في شبه الجزيرة العربية، ومعدات الغوص المستخدمة، بجانب عرضه لمجموعة كبيرة من اللآلئ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات