داوود حسين مستعد لترويج منتجات الشباب الكويتي مجاناً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يبدو أن دائرة قضية «غسيل الأموال» التي يجري التحقيق فيها حالياً بالكويت، آخذة بالاتساع، حيث لم تعد قائمة مشاهير التواصل الاجتماعي، المتهمين في القضية، التي نشرت خلال الأيام الماضية، مقصورة على الأسماء العشرة التي وردت فيها.

بعد الإعلان عن انضمام مجموعة أسماء جديدة إليها، وفق ما ذكرته وسائل إعلام كويتية، في وقت تواصلت فيه ردود الأفعال حيال تورط «بوتيكات» في القضية، ليأتي صوت الفنانة إلهام الفضالة، متعاطفاً مع «أسماء المشاهير المتورطة»، مستندة في قولها على «أن بعض الظن إثم»، فيما اتسعت دائرة التغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي، التي اتخذت من القضية محوراً رئيسياً لها.

«وحدة التحريات تلقت 10 إخطارات جديدة لمشاهير جدد»، تحت هذا العنوان أطلت صحيفة «القبس» الكويتية، أمس، لتشير إلى ارتفاع عدد مشاهير التواصل الاجتماعي الذين دخلوا دائرة الخطر، حيث ذكرت الصحيفة، بأنه «تأكيداً لما نشرته سابقاً»، ونقلاً عن مصدر وصفته بـ «المطلع»، أن «وحدة التحريات المالية الكويتية، تلقت 10 إخطارات لمشاهير جدد، ليرتفع عدد الإخطارات إلى 20».

وأكدت الصحيفة أن «مجهودات جبارة تبذل لجمع المعلومات حول شبهات المشاهير العشرة الذين جرت إحالتهم إلى النيابة، وتحقيقات أخرى على الإخطارات الجديدة»، وتوقعت أن «تمتد التحريات إلى الأسبوع الأول من الشهر المقبل». ورغم عدم توضيح الأسماء الجديدة، إلا أن بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، بادرت إلى نشر قائمة الأسماء الجديدة.

وفي ذات السياق، آثرت الفنانة الهام الفضالة، التي تمتلك «متجراً» لها على موقع «بوتيكات»، بالأمس، كسر الصمت حيال هذه القضية وما يثار حولها من جدل، حيث أطلت إلهام الفضالة عبر مقطع مصور، تداولته مواقع التواصل الاجتماعي، أبدت فيه «تعاطفها مع أسماء المشاهير الذين وردت أسمائهم في القضية».

وقالت: (لا ياخذكم الكلام).. وتابعت: «لماذا أعطانا رب العالمين عقلاً؟ حتى نتريث ونتأنى وأن لا نظن». وأضافت: «إن بعض الظن إثم.. طالما لم يظهر هناك أي شيء رسمي، عليكم بالهدوء.. ونتابع ما الذي سيحدث»، مؤكدة أن «الأيام ستثبت.. وتكشف لنا».

تشجيع

من جهة ثانية، لم يكن الفنان داوود حسين، خارج إطار دائرة الحدث، حيث آثر «الإدلاء بدلوه» في ما يجري، حيث قال عبر مقطع مصور، نشره على حسابه في «انستغرام»: «في الفترة الماضية الكثير من الفاشينستينات كن يقمن بتقديم الإعلانات مقابل أجور مادية مختلفة.. وهذه «هبة وراحت» والله يستر عليهم وعلى الكل»، مشيراً في ذات المقطع إلى استعداده لدعم مشاريع الشباب الكويتي والخليجي.

وقال: «أعلنها من الآن، أي منتج اقتنع فيه، ويكون فيه أي نوع من الجدية، وفيه دعم للشباب الكويتي والخليجي، جميعكم على عيني وراسي»، معبراً عن استعداده لدعمهم عبر حساباته على التواصل الاجتماعي، مؤكداً أنه «سيقدم هذه الإعلانات مجاناً، وأن كل ذلك بغرض التشجيع فقط لاغير»، وقال: «نحن غير.. نحن إذا أعطينا شيئاً نعطيه من قلبنا، لأن «عيالنا يستاهلون». رسالة داوود حسين لقيت ترحيباً من قبل رواد التواصل الاجتماعي ومتابعي حساباته، والذين عبروا عن ثنائهم على مبادرته وتشجيعه للشباب الخليجي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات