البلوغ المبكّر والسمنة يجتاحان أطفال الصين تأثراً بكورونا

ذكرت عيادة النمو والتطور في المستشفى الأول التابع لجامعة خنان للفنون التطبيقية في الصين مؤخرا، أن عدد الأطفال المرضى الذين قدموا إليها في الأيام الأخيرة بسبب البلوغ المبكر شهد زيادة كبيرة تأثرا بوباء فيروس كورونا الجديد، بمقدار عدة مرات مقارنة بالسنوات السابقة، وفق صحيفة "الشعب" الصينية.

وحول سبب هذا الارتفاع في العدد، قالت تشانغ هوي، الممرضة في العيادة، إن الأطفال يخرجون قليلا من البيت في فترة تفشى الوباء، ما أدى إلى خفض كبير لأنشطتهم البدنية، وأصبح الكثير من الأطفال يعانون من السمنة المفرطة، مشيرة إلى أن الأطفال المصابين بالبلوغ المبكر يمثلون أكثر من نصف المرضي في عيادتها في الوقت الحالي، وفي الوقت نفسه، ازداد عدد الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة بشكل كبير أيضا مقارنة بالسنوات السابقة.

ويؤثر البلوغ المبكر في زيادة طول الأطفال، ويجلب لهم مخاطر الورم واضطرابات نفسية، كما قد يسبب مشاكل اجتماعية أيضًا.

وفى هذا السياق، قالت تشانغ هوي إنه على الآباء إحضار أطفالهم إلى المستشفى على الفور لقبول التقييم والعلاج المناسب عند ظهور خصائص جنسية ثانوية أو نمو الطول المفاجئ وغيرهما من علامات البلوغ المبكر لأطفالهم، مشيرة إلى أن معظم الأطفال الذين يعانون من البلوغ المبكر يمكنهم العودة تدريجياً إلى طبيعتهم طالما قبلوا علاجا مناسبا في الوقت المناسب.

كلمات دالة:
  • جامعة خنان ،
  • البلوغ المبكر،
  • السمنة
طباعة Email