جوزيف فايندر في ضيافة «نادي القراء»

استضاف «نادي القراء» الذي تنظمه «هيئة الشارقة للكتاب»، مساء أول من أمس، الصحفي والروائي الأمريكي جوزيف فايندر، في أولى جلساته التي ينظمها (عن بعد)، للحديث عن تجربته الإبداعية في كتابة الروايات البوليسية والمسار الذي أوصله ليكون أحد أبرز الكتاب ضمن قوائم صحيفة «نيو يورك تايمز» للكتب الأكثر مبيعاً.

وجاءت الجلسة ضمن سلسلة جلسات حوارية مفتوحة أمام الجمهور ينظمها «نادي القراء» (عن بُعد) كل أسبوعين، بهدف جمع القراء ومحبي الكتاب مع نخبة من كبار الأدب العربي والعالمي، في إطار رسالة «هيئة الشارقة للكتاب» وجهودها الرامية لتعزيز الحراك الثقافي ودعم صناعة المعرفة.

وتناول الكاتب الأمريكي جوزيف فايندر، خلال الجلسة التي أدارتها الكاتبة الإماراتية إيمان اليوسف، قصة مثابرته وإصراره على النجاح، وكيف أمضى عامين في تعلم كتابة الرواية من خلال قراءة «الروايات البوليسية وكتابة الملاحظات حول فن تقديم الشخصيات الرئيسية، وفهم عملية تطورها»، حيث أكد أن «الطريقة الوحيدة ليصبح الإنسان كاتباً ناجحاً هي أن يكون قارئاً ناجحاً، ففي بعض الأحيان يمكن له أن يتعلم من رواية مكتوبة بشكل سيئ أكثر مما يتعلمه من رواية ناجحة».

وأوضح فايندر: «أحب أن أبدأ الكتابة بعد شرب فنجانين من القهوة دون تناول وجبة الإفطار، لأن الشعور بقليل من الجوع يساعدني على التركيز».

طباعة Email