مهرجانات السينما العربية.. محور جلسة نقاشية

??? ??? ????

عدد كبير من المهرجانات والفعاليات السينمائية الدولية تعرضت هذا العام للإلغاء أو التأجيل أو التعديل، نتيجة وباء كورونا، ولكن ماذا بشأن المهرجانات العربية؟ هل هناك حلول بديلة للتعامل مع الأزمة والحفاظ على استقرار الصناعة السينمائية في العالم العربي، هذا ما طرحه مركز السينما العربية في حلقة نقاشية شارك فيها رؤساء ومديرو مهرجانات عربية ودولية، وأدارتها الإعلامية ريا أبي راشد. وشارك في الحلقة النقاشية كل من محمد حفظي رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وانتشال التميمي مدير مهرجان الجونة السينمائي، وإلياس خلاط مدير ومؤسس مهرجان طرابلس للأفلام، وندى دوماني ممثلةً لـمهرجان عمان السينمائي الدولي (أول فيلم)، وفاطمة شريف مدير مهرجان قابس سينما فن، وجاد أبي خليل رئيس ملتقى بيروت السينمائي، وسونيا هاينن المدير الإداري في «يوروبيان فيلم بروموشن»، وفينشنزو بونيو مدير مشروع صندوق السينما، إضافة إلى مديري مركز السينما العربية علاء كركوتي وعبدالله الشامي. الأسئلة التي طرحتها الحلقة النقاشية تمثلت في إمكانية تعاون المهرجانات العربية للحفاظ على استقرارها، وتأثير هذا التوقف على العاملين في الصناعة السينمائية ودور المؤسسات الإقليمية في تقديم الدعم المطلوب، كما تطرق النقاش للتساؤل عن مدى وجود المحتوى الذي على أساسه تتم إقامة المهرجانات، إضافة إلى عروض الأفلام إلكترونياً، وفاعلية ذلك.

(دبي - البيان)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات