«خير جليس».. منصة المعرفة وواحة القراء

خالد النعيمي يتوسط محمد الزعابي وحمد صغران بعد تكريمهم بجائزة محمد بن راشد للغة العربية | أرشيفية

حب القراءة والرغبة في نشر المعرفة كانا الدافع الأول ليطلق الأصدقاء الثلاثة محمد الزعابي وحمد صغران وخالد النعيمي، قناتهم «خير جليس» على منصة يوتيوب، يقدمون فيها تلخيصاً لكتب في مجالات متنوعة مدعمة بصور ورسوم كرتونية، وحصلت هذه القناة على جائزتين مهمتين دعمت استمرارها، جائزة محمد بن راشد في اللغة العربية في دورتها الخامسة محور «الإعلام والتواصل» فئة أفضل عمل باللغة العربية في وسائل الإعلام الإلكتروني وقنوات التواصل الاجتماعي، وجائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي، إذ عد الفريق هاتين الجائزتين مصدر دعم وسبباً للاستمرار وحصل عليهما في عامين متتاليين.

وعن بداية انطلاقة فكرة القناة قال خالد النعيمي، العضو المؤسس في هذا الفريق، وخريج ماجستير في نظم الهندسة الدقيقة في معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، والحاصل على شهادة البكالوريوس في هندسة الكهرباء من الجامعة الأمريكية في الشارقة، في حدثيه لـ«البيان»: كنا في حوار شبابي جمع فريق العمل محمد الزعابي وحمد صغران، حيث يجمع بيننا حب القراءة، إذ نقرأ الكتب ونناقشها في ما بيننا، وكنا نرغب في نقل هذه الحوارات للجمهور ومشاركتها مع عدد كبير من الناس، فكانت منصة «يوتيوب» هي الطريقة المثلى لتحقيق هذه الهدف وهو نشر المعرفة من خلال فيديوهات نستعين من خلالها بالرسوم الكرتونية لإيصال الفكرة للجمهور وللتشويق.

وعن نوعية الكتب وعناوينها قال خالد النعيمي: تتنوع عناوين الكتب ومواضيعها، فهي تتناول كتب تطوير الذات وإدارة الأعمال وعلم النفس والطب والتغذية وغيرها، ويركز الفريق في هذه الفترة على الكتب المنشورة في الغرب بلغات أجنبية لم تترجم حتى الآن إلى العربية، ولم تصل بعد للمتلقي العربي فكانت الفكرة هي قراءة الكتب وتلخيص أبرز الأفكار فيها وعرضها للقارئ من مختلف الفئات العمرية، حيث يرتكز العرض التسجيلي عبر القناة على أربع أفكار أساسية للكتاب، ويعتمد على رسوم كرتونية تسهل على المتلقي الحصول على المعلومة مع المحافظة على عنصر التشويق والإثارة في المادة المعروضة لجذب الجمهور.

ولأن وسائل التواصل الاجتماعي مختلفة ومتعددة، قدم فريق «خير جليس» خيارات مناسبة للمتلقي حسب التطبيق أو الوسيلة التي يفضل متابعتها، فجمهور «إنستغرام» له نسخة خاصة تناسبه، وتتميز بأنها سريعة نوعاً ما، حسب مساحة الوقت التي يحققها التطبيق، أما يوتيوب فمساحة الوقت تسمح بعرض الفيديو كاملاً الذي قد يمتد 7 دقائق، ويمكن الاستطراد فيه بالشرح، وهناك مساحة أكبر لمناقشة الكتاب، فيوتيوب يوفر مساحة من الوقت أكثر سعة من غيره من المنصات الأخرى.

تحديات

يعد الفريق أن الجانب التقني كان أكبر تحدٍّ واجهه خلال العمل، حيث تعتمد البرامج المستخدمة على اللغة الإنجليزية، فكانت الصعوبة أو التحدي الاعتماد على أنفسهم في تحويلها للغة العربية للحصول على الرسم المطلوب للفيديو ومن دون الاعتماد على مبرمجين خارجيين، أما في ما يتعلق بالجمهور العربي الذي يتابع القناة والذي يبلغ عددهم 180 ألف متابع على يوتيوب يتصدره المغرب ومصر والجزائر والسعودية، بينما يشكل جمهور الإمارات ما نسبته 6%، وهو أحد التحديات التي يواجهها الفريق لاستقطاب جمهوره في الإمارات، ولا سيما قد وصل عدد الكتب التي نشرت إلى 120 كتاباً يتصدرها كتاب صاحب السمو الشيخ محمد بن رشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «تأملات في السعادة والإيجابية»، وكتاب «فن اللامبالاة» بقلم مارك مانسون، والذي حقق نسبة مشاهدة عالية وصلت إلى مليون مشاهدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات