مهرجان بعلبك يقتصر على حفلة واحدة بلا جمهور

تقتصر مهرجانات بعلبك الدولية في لبنان هذا الصيف على حفلة موسيقية وحيدة تقام في الخامس من يوليو من دون جمهور، على أن تُنقل عبر محطات تلفزيونية ووسائل التواصل الاجتماعي، بسبب الوضع الاقتصادي المتدهور وجائحة كوفيد-19.

وأعلنت اللجنة المنظمة لهذه المهرجانات، في بيان، أن الحفلة تحمل عنوان "صوت الصمود"، وتقام بمناسبة الاحتفال بالذكرى المئوية لإعلان لبنان الكبير ومرور 250 عاماً على ولادة بيتهوفن.

وتحيي الحفلة الأوركسترا الفيلهارمونية الوطنية اللبنانية بقيادة المايسترو هاروت فازليان داخل جدران معبد باخوس في القلعة الرومانية الواقعة في شرق لبنان، بمشاركة جوقة جامعة سيدة اللويزة وجوقة المعهد الأنطوني والصوت العتيق.

وقالت رئيسة المهرجانات نايلة دو فريج لوكالة "فرانس برس": "لا يمكن أن نبقى مكتوفي الأيدي. يجب أن تعود الثقافة لتأخذ حقها".

وأضافت: "قبل الجائحة كان من المقرر أن تقتصر مهرجانات بعلبك على حفلتين، محلية وأجنبية نثبت من خلالهما استمراريتنا، ولكن بسبب الأزمة الصحية بات يتعذر علينا استقدام فنانين من الخارج. وأخذنا باقتراح المايسترو فازليان إقامة حفلة موسيقية وغنائية من دون جمهور".

وتتضمن مهرجانات بعلبك عادة حفلات موسيقية وعروضاً مسرحية وراقصة متنوعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات