مشروع إسكاني مبتكر للمشردين

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

في ظلال جامعة مرموقة في بريطانيا حيث يعيش عدد من الناس حياة التشرد بسبب تكاليف المعيشة المرتفعة، انطلق حالياً مشروع إسكاني مبتكر بأسعار مقبولة، للتعامل مع هذه المشكلة.

المشروع الذي انطلق اخيراً في كامبريدج، بعد تأخره بسب تفشي الفيروس التاجي، يتألف من ست منازل صغيرة جداً سيتم تركيبها على أرض تبرعت بها كنيسة محلية لثلاث سنوات، وهذه المنازل يمكن إعادة نقلها الى موقع آخر عند انتهاء المدة.

كل ملكية لديها مطبخ وغرفة جلوس وحمام وغرفة منفصلة وغسالة، ويمكن للسكان البقاء فيها طالما هم بحاجة لذلك وسوف يتلقون دعماً من جمعية خيرية خاصة بالمشردين "جيميز كامبردج".

وعندما يجري نقل تلك الوحدات الى موقع آخر، سيطرح أمام السكان خيار الاستمرار في العيش فيها، او الانتقال الى مكان سكن دائم، إذا ما تمكنوا من القيام بذلك.

وإلى جانب "جيميز كامبردج"، تدعم المبادرة جمعيتين خيريتين، إحداها " آليا" تعني بمشاريع التطوير ذات التأثير الإيجابي وأخرى "نيو مينينغ فاونديشون" تعنى بالمشاريع الاجتماعية الخاصة بالتشييد.

وقال الرئيس التنفيذي لجيميز كامبردج، مارك الان لموقع "بوزيتيف نيوز": "من التحديات الرئيسية التي تواجه الناس المشاركين هو إيجاد مكان يمكن تحمل تكاليفه الى جانب تأمين الدعم لمساعدة السكان في التعامل مع الأسباب التي قادتهم إلى التشرد في المقام الأول".

مضيفاً: "هذا المشروع يقدم الاثنين معا. ست منازل جديدة يمكن تحمل تكاليفها بدعم من فريق ملتزم مهتم ومتطوعين بخبرة في دعم الناس للتعامل مع الإدمان، وبناء تقديرهم لذاتهم وحل الصعوبات الذهنية للحياة، واعادة وصلهم بعائلاتهم، وإيجاد وظائف، والكثير غيرها".

وكان تقرير لمركز أبحاث "سنتر فرو سيتيز" قد أفاد في عام 2018 بأن كامبردج هي المدينة الأكثر تفاوتاً من حيث المساواة في بريطانيا.

المنازل تم بناؤها من قبل تبرعات وهبات من الشركات في القطاعين العام والخاص، وقام بتشييدها من قبل مؤسسة توفر توظيف للأشخاص بتجربة بالتشرد.

وقد أفادت مؤسسة "نيو مينينغ فاونديشون، أن بناء الوحدات قدم فرصة كبيرة للتدرب والعمل لـ13 شاباً مع خلفية في التشرد، لبناء مهاراتهم وثقتهم وإيمانهم بقدراتهم في سياق ذلك".

كلمات دالة:
  • مشروع إسكاني،
  • المشردين،
  • جامعة مرموقة،
  • إيطاليا،
  • السكان
طباعة Email
تعليقات

تعليقات