«نيويورك أبوظبي» تعلن الفائزين بجائزة كريستو وجان كلود

تحت رعاية سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان، كشفت جامعة نيويورك أبوظبي بالشراكة مع مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، عن أسماء الفائزين في النسخة الثامنة من جائزة «كريستو وجان - كلود» 2020، والتي تضم مجموعة من ثلاثة طلاب من قسم الهندسة المعمارية في الجامعة الأمريكية في الشارقة، وهم سارة محمد من مصر، ولورا الضاحي من الكويت، وساهل رثا سينغ من الهند.

وسيقدم العمل الفني «هوية» منحوتة بواجهة خارجية ناعمة من الألمنيوم المطوي، والتي تغاير التصميم الداخلي المعقد للأسطح والأطراف العاكسة للعمل الفني.

وسيكون العمل بمثابة عدسة تتيح للزوار من خلالها التفكير في ذاتهم واكتشاف التكوينات المختلفة لهويتهم أثناء تحركهم حول وداخل العمل. وسيتم الكشف عن «هوية» رسمياً في جامعة نيويورك أبوظبي خلال شهر نوفمبر 2020، ثم سينطلق في جولة فنية تبدأ خلال معرض «فن أبوظبي» في حديقة أم الإمارات.

ظروف صعبة

قالت هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي: إنّ جائزة كريستو وجان كلود، تؤكد في نسختها الثامنة استمرارية زخم العمل الثقافي في ظل ظروف صعبة تمر بها الإنسانية في مواجهة وباء «كورونا» المستجد، كما تعكس إرادة وعزيمة الإمارات قيادةً وشعباً، على ابتكار الأنماط الإبداعية الخلاقة وخاصةً الثقافية منها، تأكيداً للقيمة الإنسانية للثقافة بالتوازي مع القيمة الجمالية للفنون.

وأضافت: إن العمل الفائز «هوية» بتنوّع هويات الفائزين به بين مصر والكويت والهند، وبالدولة الراعية للجائزة والتي يقيم الفائزون على أرضها، ويشكلون جزءاً من نسيجها المجتمعي، يستلهم تكاتف المجتمع الإماراتي بمواطنيه ومقيميه، ويستمد من الحياة موضوعاً، ليعكس طموح الإنسانية جمعاء إلى النماء والازدهار بالفن والثقافة والمعرفة، وبالانتصار على التفرّقة بوحدة الأمل والحوار والانفتاح على الآخر.

وتم منح الفائزين مبلغ 10 آلاف دولار أمريكي لإتمام عملهم الفني، وللعمل عن كثب مع خبراء المتاحف برواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي إلى جانب مشرفهم، جايسون كارلو، الأستاذ المساعد في قسم الهندسة المعمارية في الجامعة الأمريكية في الشارقة.

أداء رائع

وأعربت مايا آليسون، المدير التنفيذي لرواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي، عن إعجابها بأداء الطلبة قائلة: لقد أعجبت فعلاً بفطنة هؤلاء الفنانين وبمستوى التزامهم الذي لم يتأثر بجائحة «كورونا». ومع أن الظروف التي نمر بها قد جعلت من البيئة الفنية أكثر صعوبة، فإنهم قد تعاملوا مع متطلبات الدراسة عن بعد ونجحوا في تنفيذ خطط المشاريع وإنتاجها.

نفذ فريق العمل مهامه المتعلق بإرشاد الفنانين ومراجعة المواد والخطط عبر تقنيات التواصل عن بعد وبذلك نجحت إجراءات جائزة «كريستو» في توفير تجربة واقعية للطلاب فيما يتعلق بتشبيه إجراءات مشروع فني كبير، وإشراكهم في مواجهة تحديات غير معروفة تفرضها علينا أزمة كهذه.

لقاء الفائزين

وبدورها قالت إميلي دوهرتي مديرة الجائزة: سعدنا بلقاء الفائزين الجدد بالجائزة، الذين قدموا عملهم للجنة هذا العام، حيث تمتعوا بالتزام والحماس والرؤية الفنية. ففي كل عام، تناقش اللجنة بعناية طلبات التقديم النهائية لاختيار العمل الفني الفائز، ولكن مناقشات هذا العام كانت طويلة ومفصلة وشاقة بشكل خاص، إذ إن طلبات التقديم التي تلقيناها كانت جميعها من مستويات متميزة.

والآن بعد أن دخلنا عامنا الثامن للجائزة، فإن هذا يجعل من عملية اتخاذ القرار أمراً أصعب، ويزيد من استحقاق الفريق الفائز أيضاً، ونتمنى للمشاركين التوفيق، ونتطلع للعمل معهم بحماس في فترة الإنتاج.

وتتضمن لجنة اختيار الأعمال الفنية لهذا العام كلاً من هدى إبراهيم الخميس، مؤسسة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، وفابيو بيانو، عميد جامعة نيويورك أبوظبي، وديالا نسيبة، مديرة معرض «فن أبوظبي»، والفنانة عزة القبيسي، وكيفن جونز، الضيف المحلف ومؤسس جونيبر مايند.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات