«جنة هلي».. ترابط الأسرة الخليجية بمواجهة الصعاب

أظهر المسلسل الكويتي «جنة هلي» ترابط وتلاحم الأسرة الخليجية في مواجهة المصاعب، كما بينت أحداثه الاختلاف بين الأجيال والتناقض بينهما، وأثار مسألة الانفتاح والتقليد. وهذا الطرح المميز هو ما جعل بطلته الفنانة سعاد عبد الله تبتعد في هذا الموسم الرمضاني عن العديد من القضايا الصاخبة التي ميزت العديد من الأعمال الخليجية، وتختار الأسرة محوراً تحت عنوان «جنة هلي». لتأتي إطلالتها مختلفة عما قدمته من أعمال سابقة في مواسم مضت.

اختلاف وتلاقٍ

استطاع «جنة هلي»، الذي يعرض على تلفزيون أبوظبي أن يكمل السباق الرمضاني، بعكس العديد من الأعمال التي توقفت لأن التصوير لم يكتمل بسبب جائحة كورونا، ومن خلاله تميزت سعاد عبد الله التي قالت في حديث لوسائل الإعلام بأن «القضايا المجتمعية لها الأولوية عندي». وبينت أنها اجتهدت في السنوات السابقة من خلال تقديم موضوعات تنوعت من القضايا الاجتماعية إلى القضايا السياسية.

واختارت عبد الله نصاً اجتماعياً يهم فئات عمرية مختلفة، ويناقش قضايا عدة من أهمها كما قالت: «الحرب مع الذات، بجانب العديد من القضايا التي نعايشها».

و«جنة هلي» الذي يعد الثاني بالنسبة لعبد الله بعد «هم نوايا» في لقاء مع الكتابة نوف المضف، تؤدي فيه شخصية «أديبة» التي تأخذ ما يناسبها من انفتاح وفق آرائها بينما يأخذ زوجها «عمران»، ويؤدي دوره إبراهيم الحربي، من بساطة وتلقائية وجمال روحها، فهذه الحالة الواقعية تبين أنه بالتفاهم والحب يحدث التمازج، على الرغم من أن «عمران» رجل منفتح مثقف تلقى تعليمه في أمريكا .

ويمتلك آراء قد تبدو مختلفة عن محيطه الاجتماعي، إلا أنه وجد في زوجته «أديبة» حناناً فقده بوفاة والدته في صغره، الأمر الذي عزز من نجاح العلاقة الزوجية على الرغم من الاختلاف الفكري الكبير بينهما، فـ«أديبة»، التي تعمل موجهة تربية بدنية في وزارة التربية، تحب عملها كثيراً وتتمتع شخصيتها بالمرونة، وهو ما جعلها تنجح في علاقتها مع زوجها، على الرغم من تفتحه الشديد وتمسكها بآرائها التقليدية.

تلاحم أسري

ربما من غير قصد جاء هذا العمل متلائماً مع فترة العزل المنزلي، الذي يعيشه العالم الآن بسبب الجائحة، وحاجة الناس للتلاحم الأسري وهو ما يبينه «جنة هلي» من خلال أبناء عائلة «عمران»، «عبد الناصر وأوضاح ومشارف وسطام»، الذين يتملك كل منهم شخصية مختلفة عن الآخر.

ومن هنا جاء دور الأبوين في المحافظة على التعاضد الأسري والتأقلم مع أفكار أولادهم وأحفادهم، والوقوف في وجه التحديات التي يواجهونها، حيث تمر جميع الشخصيات بمواقف ومفارق طرق مختلفة تهدد التلاحم الأسري فيما بينهم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات