الكمامات.. أزياء في مواجهة كورونا

في ظاهرةٍ تتماشى مع فيروس كورونا، بدأنا نلاحظ تزايد عدد المهتمين بتنسيق كماماتهم مع ملابسهم في صفوف الشخصيات البارزة مجتمعياً من سياسيين ومؤثرين وفنانين وسواهم.

وقد أطلّت على سبيل المثال رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي الشهر الفائت بعدد من الكمامات المتناسقة مع ألوان ملابسها بحيث وصفتها مواطنتها المرشحة الرئاسية السابقة هيلاري كلينتون بالقول: «رئيسة الغالبية في المجلس وفي تنسيق ألوان الملابس والكمامات».

وظهرت إينجيل أوباسي، مديرة أحد أبرز حسابات «انستغرام» المعنية بالأزياء، وقد ارتدت طقماً نسقت معه كمامة مناسبة لحضور حفل زفاف عبر الإنترنت، وقالت: «الجميع يضع واحدة اليوم بمن في ذلك مصممو الأزياء أنفسهم. لقد باتت ظاهرة أساسية في عالم الموضة اليوم».

وقد تنبّه العديد من المصممين في ظل تنامي حجم هذه الظاهرة وبدأوا يصنعون أزياء تترافق مع كمامات متناسقة، حتى إن دار جيفنشي العريقة للأزياء قد أصدرت مجموعة قبعات وكمامات متناسقة.

أما شيلي هورست المؤسسة الشريكة لإحدى العلامات التجارية فقد أطلقت فكرة تنسيق السترات مع الكمامات، وقالت في حديث لـ«بي بي سي»: «إن الردود التي تلقيناها على مجموعة السترات والكمامات كانت رائعة وقد أحبها العملاء. والأمر ممتع حقاً وغريب في زمن خطر ومخيف كهذا».

وتخطت شهرة الكمامات بحيث أن قام المصممون بصناعة مجموعة فاخرة تضمنت أحجار راين، وقد علقت المصممة صفية دييجوماو على ذلك بالقول: «حين تخرج وأنت تضع كمامة على الموضة، فإننا لا نبدو كأننا نواجه حرباً بل يغدو الأمر أكثر متعةً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات