إحصائية جديدة مخيفة حول مضاعفات كورونا

نشرت دراسة حديثة في دورية «كيدني إنترناشيونال» تقول إن 36.6 في المائة  ممن يعالجون من كورونا أصيبوا بتلف حاد في الكلى».

وقال باحثون أميركيون، اليوم (الخميس)، إن أكثر من ثلث المرضى الذين يعالجون من مرض «كوفيد19» من خلال منظومة طبية كبيرة في نيويورك، أصيبوا بتلف كلوي حاد، وإن نحو 15 في المائة احتاجوا إلى الغسل الكلوي، وفقاً لوكالة «رويترز».

وأجرى الدراسة فريق بشركة «نورثويل هيلث» أكبر مؤسسة لتوفير الرعاية الصحية في ولاية نيويورك.

وقال الدكتور كينار جافري، الذي شارك في إجراء الدراسة، وهو الرئيس المشارك لقسم طب كلى الأطفال في «هوفتسرا نورثويل» في «غريت نيك» بولاية نيويورك: «اكتشفنا في أول 5.449 مريضاً أن 36.6 في المائة أصيبوا بتلف حاد في الكلى».

ونشرت نتائج الدراسة في دورية «كيدني إنترناشيونال».

ويحدث التلف الكلوي الحاد عندما تتوقف الكلى عن أداء وظيفتها وتعجز عن تنقية السوائل في الجسم البشري.

وقال جافري في مكالمة هاتفية إن من هؤلاء المرضى المصابين بالفشل الكلوي احتاج 14.3 في المائة لعمليات غسل كلوي.

وهذه هي أكبر دراسة من نوعها حتى الآن تتعمق في بحث إصابات الكلى عند مرضى «كوفيد19» الناجم عن الإصابة بفيروس «كورونا».

وأوضح جافري انها قد تكون مفيدة؛ إذ تواجه مستشفيات أخرى موجات جديدة من المصابين بالفيروس الذي أصاب أكثر من 4.3 ملايين شخص وقتل أكثر من 295 ألفاً في مختلف أنحاء العالم.

وكانت جماعات عدة قد لاحظت زيادة معدلات الفشل الكلوي بين مرضى «كوفيد19». وفحص جافري وزملاؤه السجلات الطبية لعدد 5.449 من مرضى «كوفيد19» الذين دخلوا المستشفيات في الفترة من 1 مارس  إلى 5 أبريل  الماضيين.

وقال جافري إن الفشل الكلوي حدث في حالات كثيرة تقريباً في الوقت الذي احتاج فيه المرضى لتوصيلهم بأجهزة تنفس.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات