تحديات عمرانية لشغل الأطفال المحجورين

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

نشر استوديو الهندسة البريطانية «فوستر+بارتنرز» سلسلةً من التحديات العمرانية بما في ذلك بناء ناطحة سحاب من ورق وإنشاء مدينة كاملة لإبقاء الأطفال منشغلين في زمن كورونا.

الهندسة من المنزل هو الوسم الذي اعتمده الاستوديو في مبادرة أطلقت لمساعدة الأطفال على الاستمتاع والتعلم من قلب الحجر.

كايتي هاريس، كبار الشركاء في الاستوديو قالت في تعليق لها على المبادرة: «لقد مدّنا الحجر الحالي بفرصة لخلق عدد من المبادرات عبر الإنترنت للتعليم والترفيه عن المجتمع الإنترنتي لدعم الأهالي والمهتمين بالأطفال الذين لا يذهبون للمدرسة حالياً».

مهمات الاستوديو مصممة لتشجع الأطفال على اللعب والرسم والتفكير والعمل بالهندسة. كما أُطلق تحد يدفع الصغار لبناء ناطحات سحاب ورقية واختراع مدينة والتعلم على كيفية رسم الأشجار وصنع قصة من صور.

ويرمي كل من التحديات إلى تشجيع الأولاد على التفكير ملياً بمحيطهم وبالأبنية التي تحيطهم من كل صوب.

«لقد حاولنا أن نشرك الأطفال في نشاطات عملية ومحفزة تفكيرياً ومكمّلة في الوقت عينها العمل الذي يقومون به في المدرسة المنزلية. ويكمن الهدف الأساسي في دفعهم لطرح أسئلة حول ما يرون من حولهم والبدء بالتفكير ببناء بيئتهم الخاصة»، تقول كاتي.

وأضافت مشيرةً إلى أن التحديات تستهدف الأولاد من عمر 12 سنة، كما أنها مصممة بحيث يمكن للجميع الاستفادة منها بشيء ما مهما بلغ عمره.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات