دراسة: كورونا يهدد الرجال بالعقم


أجرى باحثون فى الصين تحليلا لعينات السائل المنوى من 38 رجلاً ثبتت إصابتهم بـ COVID-19 بينهم متعافون من الفيروس، واتضح أن 1 من كل 6 رجال، كان لديه آثار للفيروس التاجى فى السائل المنوى ومنهم المتعافون أيضا.

واعترف كبار خبراء الأمراض المعدية وفقا لتقرير جريدة "ديلى ميل" أن النتائج "لم تكن مفاجئة" لأن فيروسات مثل زيكا والايبولا كانت موجودة فى السائل المنوى أيضا، لكن لم تثبت الدراسة الصينية أن الفيروس يمكن أن ينتقل عن طريق  الممارسات الحميمية فقد أشارت فقط إلى أنه من المحتمل.

لكن النتيجة دفعت الفريق إلى التحذير من أن الامتناع عن ممارسة  العلاقة الحميمية أثناء الإصابة وأثناء الشفاء، من المرجح أن يكون قرارًا حكيمًا حتى يتم الكشف عن الحقيقة، حيث تم الإبلاغ حتى الآن عن 3.7 ملايين حالة إصابة بـ COVID-19 المرض الناجم عن الفيروس التاجى - على مستوى العالم، لكن هذا الرقم ليس سوى جزء صغير من الحقيقة لأنه لا يشمل الملايين الذين عانوا من مرض خفيف وتعافوا فى المنزل دون أن يتم اختبارهم بحسب اليوم السابع.

وأجريت الدراسة فى مستشفى Shangqiu Municipal ، المركز الوحيد المخصص لعلاج COVID-19 في Shangqiu ، حيث أعطى الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 15 سنة والذين ثبتت إصابتهم بالفيروس بين 26 يناير و16 فبراير عينات من السائل المنوى.

ومن بين الرجال الـ 38 ، كان 15 بنسبة 39.5% فى المرحلة الحادة من العدوى وقد تعافى الباقى.

وجدت نتائج اختبار السائل المنوى أن ستة مرضى  15.8 % لديهم نتائج إيجابية لـ SARS-CoV-2، الاسم الرسمي للفيروس التاجي الجديد، ووفقاً للصحيفة التى نشرت فى دوريةJAMA ، فإن ربع أولئك الذين كانوا لا يزالون معديين لديهم الفيروس فى السائل المنوى، لكن ما كان جديرًا بالملاحظة بشكل خاص للعلماء، هو أن 8.7% ممن تعافوا لديهم آثار فى السائل المنوى.

وافترض أطباء المسالك البولية فى مستشفى سوتشو التابع لجامعة نانجينج أن الفيروس التاجي يمكن أن يسبب تلفًا في الخصية.

وقال الفريق إن "العديد من الأبحاث أشارت إلى أن بعض المرضى يعانون من وظائف كلوية غير طبيعية أو حتى تلف الكلى بالإضافة إلى إصابة في الجهاز التنفسي ، والآلية ذات الصلة غير معروفة، وهذا يثير اهتمامنا فيما إذا كانت عدوى الفيروس التاجي ستؤثر على الجهاز البولي التناسلي والذكور".

وحذروا من أن الأطباء يجب أن ينتبهوا بشدة للضرر المحتمل فى خصيتى مرضى الفيروس، خاصة إذا كانوا فى سن الإنجاب، وقد ردد هذا التحذير فريق آخر من العلماء فى مستشفى تونغجى، التابع لجامعة هواتشونج للعلوم والتكنولوجياـ وهو أحد المستشفيات التي عينتها الحكومة لعلاج مرضى فيروسات التاجية منذ بدء تفشي المرض في ووهان في يناير.  

وعلى الرغم من أن الفيروس التاجي يستهدف بشكل رئيسي الرئتين والجهاز المناعى، إلا أن العدوى يمكن أن تؤدي إلى ضعف التوازن المناعى فى الخصيتين، ما قد يسبب التهاب الخصيتين، وهذا بدوره يمكن أن يقلل من عدد الحيوانات المنوية للرجل وربما يؤدى إلى العقم، وفقًا للفريق الذي لاحظ أيضًا نظرية ACE2.

وأضافوا أنه خلال تفشي سارس في عامي 2002 و 2003، لاحظ الأطباء تلفًا خطيرًا في جهاز المناعة في خصيتين بعض المرضى الذكور.

"لا ينبغي أن نفاجأ إذا تم العثور على الفيروس فى السائل المنوي لبعض الرجال، حيث تم عرضه مع العديد من الفيروسات الأخرى مثل الإيبولا وزيكا، فيمكن أن ينتشر فيروس زيكا من خلال الجنس ويمكن أن يبقى فى السائل المنوى لفترة أطول من سوائل الجسم الأخرى.

وأشار البروفيسور بيسى إلى دراسة نشرت قبل أسبوعين، والتى كانت فى تناقض صارخ مع دراسة الدكتور ديانجنج لى وزملائه وقال إن النتائج المتضاربة تضيف فقط إلى الدافع للعثور على إجابات.

ولم تجد الدراسة التي أجرتها كلية تونغجي الطبية في الصين أي دليل على وجود الفيروس في السائل المنوي لدى 34 رجلا صينيا، ومع ذلك ، نظرت الدراسة فقط في الرجال الذين تعافوا وتم تشخيصهم بحالات خفيفة إلى معتدلة من COVID-19 قبل شهر، وخلص الباحثون إلى أنهم لا يستطيعون استبعاد احتمال أن يكون الفيروس في السائل المنوي خلال الفترة المعدية.

وقال طبيب المسالك البولية الدكتور جيمس هوتالينج، مؤلف مشارك في الدراسة، في جامعة يوتا هيلث: "إذا كان مرض مثل COVID-19 قابلًا للانتقال جنسيًا، فإن ذلك سيكون له آثار كبيرة على الوقاية من المرض".

وحذر الدكتور هوتالينج أيضًا من أنه قد تكون له "عواقب وخيمة على الصحة الإنجابية طويلة المدى للرجل".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات