كويكب مفاجئ يتجاوز أقمار حماية الأرض

مرّ كويكب بـ"حجم شاحنة" قرب كوكب الأرض في واحدة من أقرب عمليات التحليق الفضائية المسجلة على الإطلاق، دون كشفه من قبل الأقمار الصناعية التي تفحص السماء لحماية كوكبنا.

ووفقا لروسيا اليوم، تجاوز الكويكب الذي لم يسبق له مثيل، 2020 JJ، كوكبنا على مسافة زهاء 7 آلاف كم (4350 ميلا) هذا الأسبوع. ومن الناحية الفلكية، إنه اقتراب دقيق للغاية بالنسبة للأرض.

وفي تطور قد يقلق أولئك المكلفين بحماية الأرض من الأجسام الفضائية، تم اكتشاف الكويكب فقط من خلال مسح Mount Lemmon في أريزونا، في الوقت الذي وصل فيه تقريبا إلى أقرب نقطة بالنسبة للأرض.

وتكشف قاعدة بيانات وكالة ناسا للتحليق القريب من قبل الكويكبات وغيرها من "الأجسام القريبة من الأرض"، أن 2020 JJ كان سادس أقرب تحليق سُجّل خلال أكثر من 100 عام من البيانات منذ عام 1900، وكان أقرب من العديد من الأقمار الصناعية التي تدور حول كوكبنا.

وفُسّر اقتراب صخرة الفضاء بحقيقة أنها تقدر بقياس يصل إلى 6 أمتار في القطر. وقورن ذلك بالكويكب العملاق 1998 OR2، الذي تصدّر عناوين الصحف مع تحليقه في أواخر الشهر الماضي. ومع ذلك، اقترب الجسم الأصغر بشكل أكبر، حيث مر 1998 OR2 على مسافة زهاء 6.3 ملايين كم.

ولو اصطدم 2020 JJ بالفعل مع الأرض، لكان من المحتمل أن يحترق في الغلاف الجوي حول كوكبنا. ومع ذلك، فإنه لا يزال مثابة تحذير من مخاطر الكويكبات القريبة من الأرض.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات