شاهد.. فيل صغير يرفض الانفصال عن منقذته من الموت

تم إنقاذ الفيل مويو من الغرق في عمر بضعة أيام فقط بعد أن جرفته المياه أثناء محاولته عبور نهر برفقة قطيع فيلة في زيمبابوي، حيث تم التخلي عنه من قبل الفيلة الأكبر سنا، ولكن لحسن حظه، وبعد أن حاصرته مجموعة من الضباع، أتى الإنقاذ من مجموعة من حراس إحدى المحميات، بحسب (sci-nature). 

تم نقل مويو إلى محمية الحيوانات البرية في زيمبابوي، حيث أصبح مرتبطًا جدًا بمؤسِسة المحمية روكسي، ومتشبثا بها لدرجة أنه لن يسمح لها بالاختفاء عن بصره.

"إنه واحد من تلك الحيوانات التي شكلت معها رابطة غير عادية من الصداقة والثقة والحب"، تقول روكسي لفريق من برنامج بي بي سي الوثائقي " Nature’s Miracle Orphans، مضيفة بأنه "من الصعب الاستغناء عنه".

يذكر أن ملجأ "الحياة البرية" يقدم حضانة للأفيال، وذلك بمنح اليتيمة منها فرصة ثانية في الحياة. هذه اليتيمة التي أصيبت بصدمات شديدة تستحق فرصة أخرى للنمو والازدهار في العالم الطبيعي، تقول روكسي.

وتضيف إنها (الفيلة) تتعلق أيضًا بمشاركة التجارب مع الجنس البشري، وكأنها تطلب من البشر أن يلتفتوا إلى أبعد من جنسهم.

كلمات دالة:
  • مويو ،
  • زيمبابوي،
  • روكسي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات