كيف تقرأ صور الماضي؟

عندما ندرك أن نصف سُكَّان العالم مُلزمون البقاء في منازلهم حفاظاً على صحتهم وصحة محيطهم، فمن الطبيعي أن نستنتج تقلُّص عدد الصور الاحترافية المُلتقطة حول العالم، بالرغم من حضور الابتكار في التصوير المنزلي بأشكالٍ وطرق متعدَّدة.

إلا أن المتابعين يلاحظون أن التدفق اليومي للصور من خلال منصات التواصل الاجتماعي والتحديات التي تُقام من خلالها ويشارك بها الملايين منهم النجوم والمشاهير، أغلبه يفتح دفاتر الماضي وينتقي منها صوراً قديمة نادرة أو لم تُنشر سابقاً.. إلا أن الإبداع الذي يستحق الإشادة هو ذلك الناجم عن نشر صورةٍ معروفة.. بقراءةٍ جديدةٍ خلاقة متناغمة مع المعطيات الحالية التي تُخيِّم على نصف سُكَّان الكوكب.

لقد نَشَرَ أسطورة ألعاب القوى الجامايكي «يوسين بولت»، صورة له أثناء الفوز في أحد سباقات العدو، وقد اجتاحت وسائل التواصل الاجتماعي، بعدما دعا للتباعد الاجتماعي في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد، بطريقةٍ طريفة.

الصورة التقطها مصور وكالة فرانس برس «نيكولا أسفوري»، مُظهراً «بولت» وهو يجتاز خط الوصول في سباق 100م ضمن ألعاب بكين 2008 الأولمبية، حيث حقَّقَ رقماً خارقاً بَلَغَ 9,69 ثوانٍ، محطماً رقمه القياسي العالمي.

وقد عَلَّقَ «بولت» صاحب الـ33 عاماً، على الصورة «تباعد اجتماعي» في دعوةٍ إلى متابعيه للبقاء على مسافة تُحصِّنُهم من التقاط فيروس «كوفيد – 19» الذي تسبَّبَ بحالة شللٍ عالمية طالت المنافسات الرياضية أيضاً، فيما رأى البعض في الصورة تلميحاً إلى قوته الخارقة وانتصاراته الكاسحة أمام منافسيه.

حَصَدَ المنشور أكثر من 333 ألف إعجاب في حسابه على موقع فيسبوك، وأكثر من 520 ألف إعجاب و93 ألف إعادة تغريد على تويتر، ونحو 630 ألف إعجاب في انستغرام حتى ساعة كتابة هذا المقال.

هل تعتقدون أن للصورة الواحدة قراءة واحدة؟ في كل ظرفٍ لها قراءة جديدة.

فلاش

صورك القديمة قد تُقدِّم عشرات الرسائل الجديدة.. ابحث عنها

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات