تصميم خيزراني يعكس أهمية التباعد

أنشأت منصة «ليفابل» للبحث والتصميم إطاراً من الخيزران يمكن اعتماره وارتداؤه فوق الرأس والجسم لرفع مستوى الوعي بخصوص الحاجة للتباعد «الاجتماعي» الجسدي خلال أزمة «كوفيد 19».

ويسطّر تصميم «حسن الحال بسبب التباعد» المصمم استجابةً لتفشي الوباء حاجة الأفراد في المجتمع للتباعد فيما بينهم لوقف الحدّ من انتشار الفيروس. ويتخذ المنتج شكل الساعة الرملية بما يشبه الكرينولين، أو الهيكل القاسي الذي يلبس تحت التنورة في الحقبة الفيكتورية.

المشروع المصمم ضمن مبادرة دعوة الأمم المتحدة العالمية للمبدعين يهدف لإيصال رسالة أساسية حول أهمية الصحة بطريقة مفهومة وإبداعية. كما يأتي ضمن منافسات الأمم المتحدة التي دعت المبدعين لتصميم أعمال دقيقة وتثقيفية تساعد في «تسطيح منحنى» جائحة كورونا.

وأفاد سيب فيربووم، مؤسس منصة «ليفابل» بأنه لا يقترح على أفراد المجتمع البدء بارتداء الهيكل الخيزراني الذي صممه والذي يقلّ عن مسافة المترين الموصى بها من قبل الحكومات حول العالم. وأشار بأنه صمم الهيكل بهدف جعل الناس أكثر وعياً بالحاجة للتباعد الجسدي فيما بينهم.

وقد اختار فيربووم صنع التصميم من مادة الخيزران كبديل مستدام للخشب مستخدماً مواد طبيعية متروكة ومهملة داخل الاستديو. وشرح العملية بالقول إن الغاية منها تجسّدت بخلق «تدخل متقاطع رمزي» حيث تشعر معزولاً جسدياً إنما متصلاً بصرياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات