فنان مصري يفتح مقابر عائلته لدفن ضحايا كورونا

أعلن الفنان المصري عمرو سعد عن فتح مقابر عائلته لدفن ضحايا فيروس كورونا من الأطقم الطبية.

وثارت ردود أفعال غاضبة إزاء رفض أهالي قرية مصرية تابعة لمحافظة الدقهلية دفن جثمان طبيبة توفيت بفيروس كورونا المستجد، ما دفع قوات الأمن إلى التدخل وإلقاء القبض على عدد من سكان القرية، وتأمين دفن الجثمان.

وأكد سعد في فيديو نشره عبر حساباته على مواقع التواصل أنه لا يهوى التعليق على الأحداث التي تجري لأنه فنان في المقام الأول وله وظيفة محددة.

إلا أنه بدون تردد قرر تناول واقعة رفض بعض الأهالي دفن جثامين الضحايا من المرضى والأطباء.

وأوضح سعد أن من يرفض دفن جثمان إنسان هو شخص قليل الإنسانية والدين والشهامة، مشيراً إلى أن إكرام الميت دفنه، وهو أمر تربى عليه الجميع، وفق ما ذكرت "العربية".

وكشف الفنان المصري عن تأثره الشديد من الموقف، خاصة وأن الأطباء الذين يفقدون حياتهم بسبب الفيروس المستجد، يلتزمون بتأدية واجبهم حتى اللحظة الأخيرة.

وذكر أن عقله حتى هذه اللحظة لا يصدق ما حدث من بعض أهالي القرية، وهو ما يدفعه للإعلان عن فتح مقابر عائلته لاستقبال جثمان أي طبيب أو ممرض أو عامل ضمن الأطقم الطبية التي تتعامل مع فيروس كورونا.

وشدد على أخلاق المصري، الذي تربى على احترام قدسية الموت.

كلمات دالة:
  • الموت،
  • عمرو سعد ،
  • الدقهلية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات