تغريدات النجوم... بين «حب الوطن» و«تصوير الأعمال»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

بين «كورونا» و«الدراما» تأرجحت تغريدات النجوم، بعضها تحاول تجاوز «الملل» الذي يعيشه البعض نتيجة «الحجر المنزلي»، وبعضها جاءت أشبه «بعريضة اعتراض»، على عدم السماح باستكمال تصوير المسلسلات، التي دخلت هي الأخرى «الحجر الصحي»، نتيجة تفشي الفيروس، لتظل تغريدات نجوم الإمارات، هي الأكثر تفاؤلاً، حيث فاحت بالأمل، وباحت بحب «دار زايد»، وتوجهت بالشكر إلى القيادة على جهودها في توفير مراكز الفحص الطبي الخاصة بالكشف عن الإصابات بفيروس «كورونا». «البيان» جالت بين حسابات النجوم وخرجت منها بباقة متنوعة من تغريداتهم.

بعد إطلاقها لمبادرتها «ساعة الصفر»، أعادت الفنانة الإماراتية أحلام، وعبر «انستغرام»، نشر مقطع من أغنيتها «دار زايد» التي أصدرتها لأول مرة في عام 2016، حيث تغنت فيها بـ «عز الإمارات»، وشيوخها، وأكدت من خلالها بأننا «جميعاً نسير مع دار زايد»، وأنه «لأجل الإمارات كل شيء يصير»، واصفة الدولة بـ «أمنا الغالية»، حيث لقي كليب الأغنية الجديد تفاعلاً واسعاً من جمهورها، وتجاوزت مشاهداته على انستغرام حاجز 60 ألفاً في أقل من 24 ساعة، وعلقت أحلام على الأغنية بقولها: «سيري يا دار زايد كلنا معاك نسير.. سمعاً وطاعة سيدي».

مسلسلات رمضان

ومع اقترابنا من الشهر الكريم، جند الفنان أحمد الجسمي، حساباته للترويج لعدد من المسلسلات الرمضانية، على رأسها المسلسل الإماراتي الكوميدي «بنت صوغان»، الذي يبث على قناة سما دبي، وكذلك مسلسل «أم هارون» الذي يعيدنا فيه الجسمي وحياة الفهد إلى الأربعينيات، إلى جانب مسلسل «مانيكان»، الذي يتولى فيه الجسمي مهمة «منتج منفذ»، وعلق عليه بالقول: «مانيكان.. مع الإبداع في النص والإخراج والنجوم». أما الفنانة شما حمدان التي أطلقت أخيراً أغنيتها «ما راح أرد»، فقد دعت الجميع إلى ضرورة القيام بفحص «كورونا»، ونشرت عبر «ستوري انستغرام» مجموعة مقاطع تبين زيارتها إلى مراكز «المسح الوطني»، وقالت: «أشكر دولتنا لتوفيرها للشعب مراكز الفحوصات، للاطمئنان على صحتهم، وأنصح الجميع بالفحص، وهو مهم جداً للجميع».

مشهد مختلف

عربياً بدا المشهد الدرامي مختلفاً، فنجوم لبنان جنحوا في تغريداتهم على موقع تويتر، إلى رفع هاشتاغ «لازم نكمل تصوير»، الذي أطلقته الفنانة سيرين عبد النور وزميلتها ماغي بو غصن، بعد البلبلة التي أحدثها خبر مداهمة موقع تصوير مسلسل «دانتيل»، في فندق موفنبيك بيروت، النجوم الذين شاركوا في الهاشتاغ دعوا إلى تجاوز «محنة كورونا»، والسماح للمنتجين باستكمال تصوير أعمالهم، للحد من خسائرهم الناجمة عن توقف التصوير، لا سيما مع اقتراب الشهر الفضيل الذي يعد سوقاً مهمة للدراما.

سيرين عبد النور، قالت في تغريدتها على تويتر، بعد مداهمة مسلسلها «دانتيل»: «ما الذي يمنع عودتنا إلى التصوير طالما تنفذ شركات الإنتاج اللبنانية كافة الشروط الصحية لحمايتنا، وحماية فريق العمل بإشراف فريق طبي متخصص، وحجرت الفريق بفندق، والجميع قام بفحص الكورونا، يجب أن نعود للتصوير مع اتباع أدق الشروط الصحية».

فحوصات ‎«كورونا»

أما ماغي بو غصن، فغردت بالقول: «شركات الإنتاج خفضت عدد فريق العمل، وقامت بفحوصات ‎«كورونا» للكل، وحجرت الفريق بفندق، طوال فترة التصوير بإشراف فريق طبي للتعقيم، ومتابعة الحرارة كل يوم، آلاف العائلات تعيش من وراء هذا القطاع»، بينما أكدت الفنانة كارمن لبس في تغريدتها على أن «المنتجين والطاقم الفني والممثلين سيتضررون كثيراً إذا لم تسلم الأعمال»، وفي ذات الخط ذهب الفنان وسام صباغ، والذي غرد بالقول: «شركات الإنتاج اللبنانية قامت بجهد كبير خلال هذه الفترة، واستأجرت فنادق لعزل الممثلين وطواقم التصوير، وتعقيم مستمر لكل المواقع»، منوهاً إلى أن «الالتزامات المترتبة عليهم تجاه المحطات كبيرة»، وأنه «لا مبرر لوقف التصوير بوجود كل الاحتياطات»، ومن جانبه غرد عادل كرم بقوله: «معظم الأعمال قد لا نتمكن من إنهائها، ولكن على الأقل نستطيع تخفيف خسائر المنتجين، وهم جزء أساسي من صناعة لبنان، وكذلك نؤمن عمل لكافة التقنيين، بالحد الأدنى من الأشخاص وأعلى معايير اللامة، كما يحدث في العالم العربي».

خط المواجهة

غنائياً، دخل الفنان راغب علامة، على خط مواجهة كورونا، حيث فاجأ الجميع بإطلاقه أغنية «انتو أملنا»، والتي حملت رسالة شكر لأبطال خط الدفاع الأول في مواجهة الفيروس. في هذه الأغنية تعاون راغب مع جان ماري رياشي، لحناً وتوزيعاً، ومع نزار فرنسسيس في الكلمات. علامة لم يكن وحده في هذا المضمار، فقد سبقه إليه الفنان عمر عبد اللات، الذي أشهر سلاحه في مواجهة الفيروس، بتقديمه لأغنية حملت عنوان «كورونا»، والتي قدمها بأسلوب البادية الأردنية، واعتمد فيها على كلمات الشاعر السعودي الدكتور صالح الشادي.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه بعض النجمات ومن بينهن الفنانة اللبنانية ريم الشريف، قبولهن لـ «تحدي المخدة»، والذي تقوم فيه الفتيات بارتداء وسادة وكأنها فستان، أطلت الفنانة لطيفة التونسية على جمهورها بمقطع مصور، نشرته على «انستغرام» و«تويتر»، أكدت فيه عدم شعورها بالملل خلال وجودها بـ «الحجر المنزلي»، وأنها تقضي وقتها في الغناء وممارسة الرياضة، وقراءة القرآن. وقالت إنها «سعيدة بتواجدها داخل بيتها»، متسائلة «من قال إن»قعدة البيت وحشة؟«، وعلقت لطيفة على المقطع بقولها:»صباح الأمل استمتعوا بالشمس والبيت والعائلة، على أمل بغد أجمل".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات