التونسيات يبدعن في زمن كورونا

المتصفحون لمواقع التواصل الاجتماعي أذهلتهم هذه الأيام ابداعات التونسيات في "الطبخ"، حيث  لجأن لتمضية الوقت وكسر رتابة الساعات الطويلة إلى طبخ "الفريكاسي" و"اليويو" و"قوالب المرطبات" و"الخبز المنزلي"، وهي وصفات سهلة التطبيق لكنها تتطلب وقتاً كان من الصعب إيجاده بسبب التزامات العمل وتوفر هذه المأكولات جاهزة بالمحلات التجارية.

صور "الفريكاسي" و"اليويو" و"الخبز"  تكاد لا تخلو منها صفحات االفيسبوك، فيها ما يوحي بنجاح الوصفة وتمتع أصحابها بالمذاق اللذيذ، وفيها ما يؤكد فشلها وخسارة صاحباتها للجهد وللطحين أو السميد، التي أصبحت مواد نادرة في هذه الأوقات (بحسب راديو موزاييك أف. أم)، وأصبحت صور أطباقهن مجالا للتندر بين رواد المنصة الاجتماعية.

وفي ظل مرور غالبية التونسيين بظروف استثنائية تطلبت بقاءهم في المنازل لأسبوعين وتمديد الفترة إلى أسبوعين آخرين توقياً من جائحة كورونا، فإن الانترنت أصبحت تمثل ملاذا للتونسيات للكشف عن مهاراتهن في الطبخ وإبداعاتهن في خبز المعجنات وفرصة لتجربة أطباق جديدة والبحث في الانترنت وفي صفحات الطبخ على مواقع التواصل الاجتماعي عن أفضل الوصفات ونشر صور المأكولات ونيل ما تيسر من الإعجاب أو النقد كذلك.

 

كلمات دالة:
  • التواصل الاجتماعي،
  • الانترنت،
  • الوصفات ،
  • اليويو ،
  • الفريكاسي،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات