باحثون: إغلاق ووهان حال دون إصابة أكثر من 700 ألف بـ "كوفيد-19"

أفاد الباحثون أن قرار الصين بإغلاق مدينة ووهان، التي تعد نقطة انطلاق وباء "كوفيد-19"، ربما حال دون إصابة أكثر من 700 ألف حالة جديدة، من خلال تأخير انتشار الفيروس إلى مدن أخرى.

ووفقا للبحث الذي أجراه باحثون في الصين والولايات المتحدة والمملكة المتحدة، ونشر في مجلة "جورنال ساينس"، سمحت الإجراءات المكافحة الصارمة للصين في الأيام الخمسين الأولى من الوباء بشراء وقت ثمين لمدن أخرى في البلاد للاستعداد ووضع القيود الخاصة بها، مثل حظر التجمعات العامة وإغلاق مراكز الترفيه بين إجراءات أخرى.

ونقلت صحيفة "جابان تايمز" اليابانية عن أحد معدي البحث في جامعة أكسفورد كريستوفر داي، إنه بحلول اليوم 50 من الوباء، في 19 فبراير، كانت هناك 30 ألف حالة مؤكدة في الصين، ما يشير إلى أنه لولا حظر السفر إلى ووهان والاستجابة الطارئة الوطنية، لكانت هناك أكثر من 700 ألف حالة مؤكدة ب "كوفيد-19" خارج ووهان بحلول ذلك التاريخ.

الباحثون استخدموا مجموعة من التقارير بشأن الحالات، ومعلومات من الصحة العامة، إلى جانب تتبع مواقع الهاتف المحمول للتحقق من انتشار الفيروس.

قال أحد معدي البحث أستاذ البيولوجيا في جامعة بنسلفانيا، أوتار بجورنستاد: "  تتبع الهواتف تدفقاً رائعاً من البيانات".

فقد درس الباحثون فترة عطلة السنة القمرية الجديدة للصين، وتمكنوا من مقارنة أنماط السفر إلى وخارج مدينة ووهان خلال تلك العطلة ببيانات الهاتف المحمول خلال احتفالات العامين السابقين.

الإغلاق أصبح إجراء معهوداً في العالم، لكن عندما أغلقت بكين ووهان في البداية، تم النظر إلى القرار على أنه تصعيد كبير في مكافحة الوباء.

وأشار الأستاذ المشارك في علم الأوبئة في جامعة بكين نورمال، هوايو تيانن وهو من معدي البحث ايضاً: "نحن ندرك تمام الإدراك لأن العدوى المقيمة أو المستوردة يمكن أن تؤدي إلى عودة انتقال العدوى".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات