أفقده كورونا وظيفته.. فأطلق النار على رفيقته وانتحر

يبدو أن أمريكيا فقد رشده منذ أن أصبح عاطلاً عن العمل بسبب الفيروس التاجي، حيث أطلق النار على صديقته وانتحر.

بدأ فيروس كورنا يكشف عن قصصه المأساوية، ففي الولايات المتحدة، هاجم رجل يبلغ من العمر 38 عامًا صديقته القديمة بإطلاق النار عليها في ظهرها، وذلك قبل أن ينتحر. 

فقد أفادت شبكة CBS Philly أنه لحظة وصول السلطات إلى إقامة ويلسون بورو، في ولاية بنسلفانيا، وجدت رودريك بليس البالغ من العمر 38 عامًا، فاقدًا للوعي وتنفسه متوقفاً، وبجانبه سلاحه.

وأضافت الشبكة أن شريكته كانت مصابة لكنها لم تفقد بعد القدرة على التعبير، حيث قالت المرأة البالغة من العمر 43 عاما، والتي أصيبت في ظهرها، إن الرجل، الذي يشاركها حياتها كان غاضبا وقلقا للغاية منذ بداية الوباء الذي تسبب في فقدانه وظيفته، موضحة أنه قبل دقائق قليلة من فعلته، ذهب إلى الطابق السفلي، ليصعد منه والسلاح بيده، مؤكدا انه اتخذ القرار على الموت معاً.

حاولت شريكته الفرار، لكنه صوب نحوها أربع طلقات، أصابتها إحداها في ظهرها، ليقوم هو بالانتحار بعدها.

الجريحة أجريت لها عملية جراحية وهي معافاة الآن، وستغادر المستشفى عما قريب بحسب (باري ماتش).

كلمات دالة:
  • الولايات المتحدة ،
  • بنسلفانيا ،
  • رودريك بليس
طباعة Email
تعليقات

تعليقات