فنانو الإمارات: شكراً محمد بن زايد «ما نشِل الهم»

صورة

«لا ما نشل الهم دام انت موجود.. شكراً الشيخ محمد بن زايد»، جملة نطق بها مجموعة كبيرة من المبدعين والإعلاميين والرياضيين، حاولوا من خلالها إسداء الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على مواقفه الإنسانية، وما يبذله من جهد لأجل حماية الوطن، وحماية صحة المجتمع في ظل الظروف التي يعيشها العالم حالياً، نتيجة تفشي وباء «كورونا المستجد».

تلك الكلمات شكلت مبادرة أطلقها المخرج ناصر التميمي، الذي سخر كافة إمكانيات شركة «ان اف تي» فيلمز المتخصصة في الإنتاج السينمائي والتلفزيوني، لخدمة الوطن، ليكون الكليب الحامل لكلمات المبدعين والإعلاميين والرياضيين، أحد إنتاجات شركته الداعمة للإجراءات التي يمضي فيها الوطن بأكمله، في مواجهته لفيروس كورونا.

قصيدة ومواقف

الكليب الذي أطلقه ناصر التميمي، عبر انستغرام، بني أساساً على قصيدة أطلقها الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، عبر حسابه على موقع تويتر، وقال فيها:

لا ما نشل الهم دام انـت مـوجـود

يا شايل الدولة وامرك على الراس

للناس في قلبك وطن ماله حدود

قـدوه وخير ورحمه وعدل للناس

«البيان» تواصلت مع المخرج ناصر التميمي، والذي أكد أن هذا الكليب، ما هو إلا باقة شكر وامتنان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وقال: «بلا شك أن مواقف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الإنسانية كثيرة، ومن خلالها نستلهم الكثير من الرسائل، وعليها نسير، وموقف سموه الأخير في التعامل مع أزمة فيروس كورونا المستجد، وكلماته، شكلت مصدر إلهام لنا جميعاً، حيث أكد من خلالها على ما توليه دولة الإمارات من أهمية للإنسان، سواء كان مواطناً أو مقيماً على أرضها، ولذلك ارتأينا من خلال هذا الكليب أن نقدم باقة شكر إلى سموه على هذه المواقف، والتي نجد فيها قوتنا وتعكس تكاتفنا معاً في مواجهة فيروس كورونا».

التزام

وأضاف: «الفكرة كانت من وراء الكليب، هو جمع أطياف مختلفة من شرائح المجتمع الإماراتي، سواء من القطاع الإعلامي أو الرياضي، أو الثقافي، ليعبروا عن شكرهم لسموه على مواقفه، فلا يمكن لنا أن نتخيل مدى الطمأنينة التي بثها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، في قلوبنا جميعاً، بما نطقه من كلمات أكد فيها على أن الغذاء والدواء خط أحمر، وهذا الأمر ليس غريباً على سموه، الذي طالما عمل على بث الطاقة الإيجابية في نفوسنا جميعاً».

فخر وتقدير

وفي هذا السياق، توجه التميمي بالشكر إلى كافة الذين شاركوا معه في هذا الكليب. وقال: «أشكر الذين تعاونوا معي في هذا الكليب، وهو تعبير بسيط يمثل مجتمعاً وشعباً كاملاً، ومن خلال هذا الكليب اكتشفت موهبة الإخراج لدى ابنتي ميثة التميمي التي شاركت في العمل من خلال تركيب الأغنية التي أداها الفنان عيضة المنهالي»، منوهاً إلى أن «الكلمة التي رددها الجميع والمستوحاة من قصيدة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، هي تعبر فعلاً عن لسان حال كل مواطن ومقيم على أرض الدولة».

تكاتف

ونوه التميمي، إلى أننا في مثل هذه الظروف نحتاج إلى التكاتف معاً. وقال: «بالتأكيد أن تكاتفنا معاً وتطبيقنا لكافة الإجراءات الاحترازية التي أقرتها الدولة، يسهم في حماية المجتمع من خطر الفيروس الذي يمتاز بسرعة انتشاره، والتزامنا بحملة «خلك في البيت» إنما يعكس مدى وعينا جميعاً، ومساهمتنا في حماية وطننا».

وأشار التميمي إلى أن الكليبات التي يقوم بإطلاقها خلال الفترة الحالية، ما هي إلا مساهمة منه، لدعم توجهات الدولة في مواجهتها لفيروس كورونا المستجد. وقال: «سبق لنا أن أطلقنا كليب خاصاً لدعم حملة «ملتزمون يا وطن»، وحالياً نعمل على حملة «خلك في البيت» على مستوى مختلف ونحن مستمرون في تقديم هذه الكليبات التوعوية التي من شأنها أن تدعم توجهات الدولة في حربها ضد فيروس كورونا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات