عروسان يعقدان حفل زفاف بديل بسبب فيروس كورونا

 

 

كشف ثنائي إيرلندي أخيراً عن حفل زفاف بديل بسبب فيروس كورونا، ليس وفقاً لما خططا له على مدى أشهر، فيما يجري إلغاء حفلات الزفاف في أنحاء العالم أو تأجيلها مع تكبيد الكثيرين خسائر فادحة.

ووفقاً لصحيفة " ديلي ميل" البريطانية، اتبع العروسان ميلاني وتوماس النصائح الحكومية بشأن الوقاية من فيروس كورونا، وقاما بإلغاء حفل الزفاف والاستقبال الذي كان مقرراً هذا الأسبوع، لكنهما مضيا قدماً وعقدا قرانهما في حفل بسيط متواضع مع بعض أفراد الأسرة.  

كان هذا حلاً مبتكراً للثنائي الذي كان يأمل بعقد حفل الزفاف الذي حلم به بعد عامين.

أقرت العروس، ميلاني ميرفي، على "انستغرام" بعد مشاركة صورة تظهرها مع زوجها توماس، أن الزفاف ليس "كما تصورته في ذهني ألف مرة"، موضحة أنها لم تكن ترتدي فستان زفافها الفعلي، ولم يكن يوم الزفاف كما خططت له في مكانه المثالي مع جميع الأعزاء من الأصدقاء وأفراد العائلة، لكنها مضت تقول: "هذا الرجل هو رسمياً زوجي الآن!، ولم يكن بإمكاننا، بضمير حي، المضي قدماً عندما نعرض الناس للخطر ضد نصيحة الحكومة، وبالطبع كنا حزينين وغاضبين وقد فقدنا مبلغاً كبيراً من المال على دفعات مسبقة وأشياء غير قابلة للاسترداد".

أفادت أنهما تقدما بعهودهما في مكتب التسجيل، معربة عن اعتقادها بأن "حفل زفاف فاخر هو امتياز، ومكأفاة.." لكن "الحب هو كل ما نحتاجه في هذه الأوقات الصعبة". مشيرة إلى أنها تزوجت بحضور بعض أفراد العائلة كشهود وعلى الرغم من بساطته، كان الحفل مميزاً جداً.. فقد سار والدها معها في الممر وتبادلت مع زوجها خاتمي الزفاف وقد التأثير ظاهراً على الجميع".

قالت إنهما لا يزالان يخططان لإقامة حفل كبير في غضون عامين، لكن الزواج القوي هو ما يهمهما حقاً.

يذكر أن هذا الإرباك الذي أحدثه فيروس كورونا أصاب كثيرين غيرهما، فالثنائي البريطاني لورين وتوم من لندن سبق أن حجزا مكاناً للحفل لكنهما غير متأكدان الآن ما إذا كان سيمضيان بحفل الزفاف الذي حلما به، أو ما إذا كان سيعقد في 2 مايو. قالت لورين إن التخطيط لحفل الزفاف كان مليئاً بالمرح، فقد شاركت العائلة والأصدقاء، وتم إرسال الدعوات وشراء الفستان والبدلة، وكمية هائلة من الزينة، ومن المتوقع الآن إلغاء الحفل كذلك شهر العسل في الخارج. وعلى الرغم من تغطية التأمين إلا انهما غير متأكدين من مقدار التغطية، وهي تشعر بالاستياء لتدمير تلك اللحظة الأسعد في حياتها.

ثنائي آخر هما، هولي ايسون وخطيبها، خططا لعقد زفافهما في مسقط راسهما في طوكيو، لكنهما أجبرا على إلغاء الحفل بسبب خطر تعريض الضيوف للعدوى. قالت هولي إنها كانت قلقة من الا يسمح لوالدها وأخاها من دخول اليابان فيما يصارع والدها مايك الآن لاسترداد مبالغ مالية، ويتوقع خسارة بقيمة 5 آلاف جنيه إسترليني. بدورهما، سافان ناثواني وريشا مودي من هالرو بلندن كان من المقرر أن يعقدا حفل زفافهما في توسكانه بإيطاليا، فانقلب عالمهما راساً على عقب في غضون أسبوع، عندما تم الإعلان عن تفشي المرض في إيطاليا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات