الحبّ وكورونا يزجّان بشاب هولندي في سراديب السجون

لا تمكن خطورة فيروس كورونا المستجد بكونه سريع العدوى والانتشار فقط ومميت بالنسبة لبعض الفئات، بل يبدو أنه يشكل خطراً كذلك على من بات يأخذه ذريعة لتبرير تصرفات لا تحمد عقباها أحياناً.

فقد تسبب الفيروس بإصدار حكم بالسجن على شاب هولندي كان في طريقه للتقدم بطلب يد حبيبته، لكن كيف حدث ذلك؟

كان جوب فان دين برويك، البالغ من العمر 30 عامًا، في طريقه من هولندا إلى لوس أنجلس حيث تقطن خطيبته، على متن الرحلة EI605 التابعة للخطوط الجوية الإيرلندية إير لينغاس، فتوسل أفراد الطاقم الشاب لينهي مكالمة كان يجريها ويطفئ هاتفه ليتمكنوا من عرض إجراءات السلامة.

لاحقاً كذب فان دين برويك على الطاقم وأخبرهم أنه كان يتحدث على الهاتف مع والدته المصابة بفيروس كورونا، ولم يؤكد إن كان هو نفسه يحمل الفيروس أم لا.

هذا الارتباك تسبب بتأخير إقلاع الرحلة من أمستردام وبمثول الشاب أمام محكمة مقاطعة دبلن.

المحكمة أصدرت حكماً بالسجن لشهرين على الشاب بعد علمها بأن أفراد طاقم الطائرة أجهشوا بالبكاء وانتشرت الفوضى بين الركاب بسبب هذه الكذبة.

وقال القاضي، الذي أصدر حكماً في القضية، إن هذه الجريمة لا تصدق، حيث تحصل في وقت يغرق فيه العالم بحالة من الخوف والقلق بسبب مرض "كوفيد 19".

وأضاف أن القضية "استثنائية للغاية في ظروف استثنائية"، وأن الشاب اعتقد أنه سيعامل بطريقة خاصة بسبب هذه القصة المختلقة.

وخرج الشاب من المحكمة بعد أن تم الإفراج عنه بكفالة انتظارًا للاستئناف، بحسب "يورونيوز".

كلمات دالة:
  • جوب فان دين برويك ،
  • إير لينغاس ،
  • أمستردام
طباعة Email
تعليقات

تعليقات