شوكولا هندية بصفر نفايات و11 نكهة كالماسالا والورد الأحمر

شوكولاتة لا تشبه الشكولاتة إلا بالشكل، في مزيج يدمج بين التكنولوجيا والمكونات الطبيعية لإنتاج لوح ليس له إلى تأثير طفيف على البيئة. ومع أن النكهات تتوزع بين اللافندر والورد الأحمر والقرفة والموز وشاي الماسالا وجوز الهند، وأن الغلاف أقرب إلى التحفة الفنية إلا أن "كوكوأتريه" الهندي يزعم أنه الشوكولا الأول في العالم بصفر نفايات، بدءاً من الإنتاج مروراً بالاستهلاك وصولاً إلى رمي الغلاف، الذي يمكن إعادة استخدامه بالكامل. ويوضح نيتين شورديا، صاحب الفكرة والمتخصص في عالم تذوق الشوكولا بأن الغلاف يصبح ضمن الاقتصاد الدائري.

مصمماً على تعريف الهند على مبدأ الشوكولا الراقي بدأ شورديا وزوجته بونام بعقد دورات لتذوق الشوكولا ومنح شهادات. ومع حلول العام 2018 بدأ الطلاب يسألونهما لماذا لا يبتكران علامة شوكولا خاصة بهما وهكذا كان. وتخطيا بفعل الوعي البيئي تحديات الاستدامة وقررا القيام بالأمور بشكل مختلف بدأ بالبحث عن طريقة تغليف تخلو من البلاستيك أو الورق بحسب شويدرا. ومرّت أمامه بالصدفة فكرة قشور القطن والكاكاو التي تعتبر متحللة بيئياً ورقيقة للغاية بحيث يستهلك المنتج مكاناً أقل على الرفوف ويكون أخف ثقلاً في النقل ويقلص البصمة الكربونية.

أما الشوكولا نفسها فمصنوعة من سكر غير مكرر ومكونات أخرى طبيعية وعضوية وهو متوفر ب11 نكهة، غالبيتها هندية ومصدرها جميعاً المزارع والمجتمعات المحلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات