بفضل تقرير صحافي.. اندونيسي مهاجر يلتقي بوالدته بعد 15 عاماً

بفضل تقرير نشرته وسيلة إعلامية عن أحوال المهاجرين، تمكن عامل إندونيسي مهاجر، من اللقاء بوالدته في مشهد مؤثر بعد فقدان الاتصال بها لمدة 15 عاماً.

كان إيوان قد شاهد والدته لآخر مرة عندما كان في السادسة في اعقاب انفصال والديه، ثم انتقل إلى ماليزيا التي دخلها بطريقة غير قانونية مع والده، وقد هرب لاحقاً بسبب خلافات في المنزل وكان لا يزال طفلاً، فاقداً الاتصال بأسرته. 

ولأنه لا يحمل  أي وثائق تعريفية، لم يستطع طلب المساعدة أو العودة إلى منزله في اندونيسيا.

قصته انتشرت على وسائل التواصل بعد بث تقرير عن أحوال المهاجرين على هيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية، حيث أفاد الشاب أنه يشعر بالحزن عندما تخطر والدته على باله، فهو لا يدري أين تكون، ولا كيف يبحث عنها.

كان زوج الأم، ايشال بن جانارو، أول من اتصل بـالهيئة في أندونيسيا بعد أن تأكد من هويته، سائلاً زوجته ما إذا كانت الصورة في التقرير لابنها. 

وبعد لقاء الأم مع مراسلة الهيئة سألتها عما إذا كان قد ذكر اسمها، فأجابتها أن اسمها هانا واسم ابنها الثاني أوي..

تعيش والدته الآن في ماليزيا، قالت إنها كانت تعلم أنه لا يزال حياً، لكنها لم تره منذ أن غادر المنزل، ولم يكن هناك أي اتصال به، فهي لا تملك حتى بطاقة رقم هاتف.

وبعد 15 عاماً من فقدان الاتصال جاءت إلى منزله لتراه. عانقته بحرارة وهي تبكي: "يا بني، أنا والدتك، عانقني.. أنا أحبك فعلاً".
إيوان الذي لم يتمكن من معانقتها في البداية قال إنه لم يصدق أن والدته كانت أمامه.  قال: "كانت صدمة بالنسبة لي، ثم استوعبت أن والدتي كانت هنا معي. وفي تلك اللحظة بكيت وعانقتها". 

مضيفاً "كنت انتظر أمي لمدة 15 عاماً، اخيراً نحن معاً ".

إيوان حصل بمساعدة والدته على شهادة ميلاد، ويأمل في الحصول على جواز سفر، لكي يتمكن من لقاء باقي الأسرة في إندونيسيا". 

وقد اتصل ايوان بأخيه عبر الهاتف الذي طلب منه العودة قريباً فهو يفتقده ولم يره منذ أن كانا طفلين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات