«حافلة التراث» تعزز التوعية بحماية الآثار

تواصل حافلة التراث الأثري إحدى المبادرات الرئيسية لحملة «آثار 46»، التي تنظمها هيئة الشارقة للآثار حتى 28 مارس الجاري، بهدف إبراز أهمية حماية التراث الأثري والمادي لإمارة الشارقة زيارتها إلى عدد من المؤسسات الحكومية والمدارس الحكومية والخاصة في الإمارة، لتنقل للموظفين والمتعاملين وأعضاء الهيئات التدريسية والطلبة لمحات من حضارة إمارة الشارقة وتاريخها البشري الممتد.

وتمكنت الحافلة التي تحتوي على عدد من القطع الأثرية والألعاب التفاعلية، من الوصول حتى الآن إلى مدينة الشارقة للإعلام «شمس» وجزيرة النور وفعالية «جمعة ضواحي مليحة» بالمنطقة الوسطى لإمارة الشارقة ومدرسة فاطمة الزهراء الثانوية ومدرسة النخيلات التأسيسية، وستقوم لاحقاً بزيارة المجلس الاستشاري بالشارقة ودائرة الخدمات الاجتماعية ومدرسة رقية للتعليم الثانوي للبنات ومدرسة أم رومان للتعليم الأساسي وجهات أخرى عديدة.

وتحتوي الحافلة التي تم تزيينها من الخارج بشعار حملة «آثار 46» على جهاز الهولوجرام الذي يُظهر مجموعة من القطع الأثرية التي تم العثور عليها في إمارة الشارقة، إضافة إلى لعبة التنقيب عن الآثار التي طوّرتها الهيئة ولعبة تقنية خط المسند وهو من أقدم الخطوط المكتشفة للتدوين، وتتيح الحافلة للزائر كتابة اسمه باللغة العربية أو الإنجليزية ومن ثم يقوم التطبيق بتحويله إلى خط المسند.

وأكد عيسى يوسف مدير الآثار والتراث المادي في الهيئة، أن حافلة التراث الأثري تهدف إلى تعزيز الوعي الأثري بين مختلف الشرائح المجتمعية، وتعديل مفاهيم السلوك في العلاقة بين أبناء المجتمع المحلي، ومجال التراث الأثري والتراث المادي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات