«كورونا» يطيح بحفلات نجوم الموسيقى العالميين وبرامجهم

فيما يواصل فيروس كورونا انتشاره، كان مزيد من نجوم الموسيقى يعمدون إلى إلغاء حفلاتهم بسبب القيود المفروضة على السفر والمناسبات العامة الكبيرة في بعض أنحاء العالم.

ووفقاً لموقع «سكاي نيوز»، أدى الخوف من فيروس كورونا حتى الآن إلى إلغاء مهرجانات وحفلات موسيقية في جميع أنحاء آسيا، مع إلغاء بعض العروض في أوروبا.

وكانت المغنية ماريا كاري النجمة الأخيرة التي تؤجل حفلتها في هاواي المقررة في 10 مارس الجاري، حيث كتبت على موقع إنستغرام أنها حزينة جداً لإعلانها تأجيل حفلتها إلى نوفمبر المقبل، وأنها كانت متحمسة جداً للعودة إلى هاواي، مضيفة: «لكن القيود على السفر الدولية ترغمنا على النظر في سلامة الجميع ورفاهيته».

إلى جانب ماريا كاري، أعلن مغنى الراب ستورمزي، أن حفلاته في آسيا المقررة هذا الشهر لن تمضي قدماً، بسبب القلق المستمر المتعلق بالصحة والسفر، معرباً عن أسفه لإعادة جدولة عروضه. وكانت العروض المتأثرة في ماليزيا وسنغافورة واليابان والصين وكوريا الجنوبية، كذلك تم إلغاء حفلاته في زوريخ بسويسرا أيضاً.

المغنية الأمريكية، أفريل لافين، ألغت عرضها المقرر في زوريخ في 13 مارس الجاري، كما عدة عروض في اليابان وتايوان وهونغ كونغ والفلبين، والتي كانت مقررة في مايو. وكذلك أعلنت فرقة البوب الكورية الجنوبية «بي تي إس» إلغاء حفلات موسيقية مقررة في سيول في أبريل المقبل، مشيرة إلى تعاونها مع السياسة الحكومية الداعية إلى وقف المناسبات التي تحشد أعداداً كبيرة، وكان قد حض المعجبون بالفرقة في مؤتمر صحافي أخيراً البقاء بعيدين.

فرقة البانك الأمريكية «غرين داي» ألغت عروضها أيضاً في مارس، المقررة في سنغافورة وتايلند والفلبين وتايبيه وهونغ كونغ وكوريا الجنوبية واليابان بسبب المخاوف الصحية والقيود المفروضة على السفر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات