تركي الدخيل يوقّع كتابه «العلاقات السعودية الإماراتية»

وقّع تركي بن عبد الله الدخيل، سفير المملكة العربية السعودية لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، وبحضور أخيه الشيخ شخبوط بن نهيان، سفير الإمارات العربية المتحدة في المملكة العربية السعودية، كتابه الجديد حول العلاقات بين البلدين وركائز تحالفهما، بحضور عدد من كبار الشخصيات السياسية والدبلوماسية والإعلامية، في حفل نظمته سفارة الإمارات العربية المتحدة في الرياض.

الكتاب الصادر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية تحت عنوان «العلاقات السعودية - الإماراتية في ضوء التحديات المشتركة» يتناول عبر عناوينه الداخلية بداية العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، مروراً بالمحطات التاريخية التي جمعت بينهما وصولاً إلى واقع العلاقات اقتصادياً وسياسياً وأمنياً، إلى جانب تطلعاتهما المستقبلية المشتركة.

كلمة

وألقى السفير الشيخ شخبوط بن نهيان كلمة أشاد فيها بالعمل التوثيقي والاستشرافي البالغ الأهمية الذي قدمه الدخيل في كتابه، قائلاً: «الكتاب وثيقة مهمة تؤشر على تاريخ هذه العلاقة، وعمقها، وتقرأ مستقبلها، على كل المستويات بحيث يمكن اعتبار هذا الكتاب مساهمة عظيمة تعزز علاقات البلدين، وتؤثر بشكل إيجابي للغاية».

وتابع الشيخ شخبوط بن نهيان بالقول: «هذه حالة فريدة في العمل الدبلوماسي العربي والدولي، حين يقوم سفير في موقعه بكتابة كتاب من هذا المستوى حول العلاقات بين بلدين، وهو لا يزال في موقعه سفيراً، ولا يبدو هذا غريباً من جانب شخصية بارزة مثل الأستاذ تركي الدخيل الذي نعرفه فارساً للكلمة، بكل مقالاته التي كنا نقرأها سابقاً قبل توليه مهام العمل الرسمي، أو عبر بصماته في المواقع الإعلامية التي شغلها».

من جهته، قال السفير السعودي لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، تركي الدخيل: «أشكر الشيخ شخبوط بن نهيان، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى المملكة، على كرم الدعوة، والتي تأتي امتداداً للعمل المشترك الذي تقوم به سفارة السعودية في الإمارات، وسفارة الإمارات في السعودية، ما يؤكد وحدة مواقف البلدين في القضايا الإقليمية، والعربية، والعالمية، تأكيداً على التحالف السعودي- الإماراتي، الذي يشكل أنموذجاً يحتذى عربياً وإقليمياً».

جهد مشترك

واعتبر السفير الدخيل أن هذا الجهد المشترك والعمل الواحد بين الفريقين في السفارتين، يمثل أيضاً نموذجاً حديثاً في العمل الدبلوماسي المتكامل بين سفارتين لدولتين تقدمان عملاً مشتركاً فريداً، يصب في مصلحة البلدين وقيادتيهما وشعبيهما، في امتدادٍ لنسيجٍ اجتماعي وإنساني واحد. وشكر الدخيل، الذي وقّع للجمهور كتابه الصادر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في أبوظبي، الحضور الكريم، على تكريمه بالمشاركة في هذه المناسبة الثقافية.

وتخلل الحفلَ، لقاءٌ حواري بين السفير تركي الدخيل والحضور، ألقى خلاله سفير المملكة في الإمارات الضوء على جوانب من الكتاب، مستعرضاً الركائز السياسية والاقتصادية والتاريخية للعلاقات بين البلدين في ضوء واقع المنطقة ومستقبلها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات